• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فيلم كوميدي في قالب سياسي

ساندرا بولوك.. «سمعتها في أزمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد أن أثبتت قدراتها التمثيلية الكوميدية في العديد من الأعمال السينمائية الكوميدية التي حازت من خلالها جوائز عدة من بينها: أفضل ممثلة كوميدية عام 1996 عن فيلم While You Were Sleeping، وأفضل ممثلة كوميدية عام 2001 عن فيلم Miss Congeniality، وأفضل ممثلة كوميدية عام 2010 عن فيلم The Proposal، تعود الممثلة الأميركية ساندرا بولوك إلى نوعية الأفلام نفسها في فيلمها الكوميدي السياسي الجديد «سمعتنا في أزمة» أو Our Brand Is Crisis، الذي يشارك في بطولته نخبة من نجوم السينما زوي كازان وبيلي بوب ثورنتون وانتوني ماكي، وتولى إخراجه ديفيد جوردون جرين.

«Our Brand Is Crisis»، قصة واقعية مأخوذة عن فيلم وثائقي يحمل نفس اسم الفيلم، إذ يحكي قصة «جين بودين» التي تلعب دورها ساندرا بولوك، والتي كانت تعمل في الماضي قبل تقاعدها كمستشارة للشؤون السياسية، والتي تقرر العودة إلى عملها من جديد مستشارة سياسية لرئيس بوليفيا الذي انخفضت شعبيته خلال فترة حكمه والذي يخوض حملة انتخابية صعبة للفوز بدوره رئاسية جديدة، وتزداد مهمة بودين صعوبة عندما يقرر منافسها اللدود «بات كاندي» الذي يجسد دوره بيلي بوب ثورنتون قيادة الحملة الرئاسية المنافسة للحملة التي تقودها «بودين».

لمسة بوليسية

أغلب أعمال ساندرا بولوك السينمائية تحمل الطابع الكوميدي مع لمسه درامية أو بوليسية أو «أكشن»، من بينها: Speed، Miss Congeniality، Crash، The Blind Side، لكن في «سمعتنا في أزمة» تقدم الكوميديا الساخرة في قالب سياسي، إذ تدور أحداث الفيلم الذي تولى تأليفه بيتر ستروجان، حول مستشارين وسياسيين بارزين في الولايات المتحدة يقومان باستخدام استراتيجيات سياسية لانتخاب رئيس جديد.

عقبات وعوائق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا