• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

«التعليم العالي» توجّه بإنشاء مختبرات بحثية ومراكز للإبداع بجميع الجامعات

مادة الابتكار وريادة الأعمال في 79 جامعة العام الدراسي 2016-2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يونيو 2016

دينا جوني (دبي)

تعكف وزارة شؤون التعليم العالي بدءاً من العام الأكاديمي المقبل 2016-2017 على إدخال مادة الابتكار وريادة الأعمال في مناهج وتخصصات جميع الجامعات الخاصة المعتمدة على مستوى الدولة والبالغ عددها 79 جامعة، يأتي ذلك بعد إطلاق المرحلة التجريبية من تطبيق تلك المادة خلال الفصل الثاني من العام الدراسي الجاري، في جامعات زايد والإمارات وكليات التقنية العليا، إضافة إلى 17 جامعة خاصة.

وقد وصف عدد من مديري الجامعات تلك التجربة بالـ «إيجابية» خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور أحمد بالهول وزير شؤون التعليم العالي، مع مديري الجامعات أول أمس لمناقشة سياسة العلوم والتكنولوجيا والابتكار، إلى جانب التغذية الراجعة من قبل المديرين والهيئات التدريسية بخصوص مادة الابتكار وريادة الأعمال.

وقد تمّ التوافق خلال الاجتماع على ضرورة تطبيق المرحلة الثانية من المشروع عبر إدخال المادة في جميع الجامعات الخاصة، كل وفقاً لطبيعتها وخصوصيتها.

كما تعمل «التعليم العالي» من خلال مادة الابتكار وريادة الأعمال على إعداد الشباب الجامعي لريادة الأعمال، وتدريب الطلبة على كيفية تحويل الابتكارات إلى منتجات أو مشاريع رائدة، أو أعمال قائمة بحدّ ذاتها.

وعملت الوزارة منذ منتصف العام الدراسي الجاري، على إدخال مفهوم ريادة الأعمال في جميع التخصصات الجامعية، وليس كمفهوم منفصل يدرّس على حدة، وذلك لتسهيل نقل الابتكارات إلى عالم الأعمال. ويتوفر حالياً في العديد من الجامعات برنامج متكامل يتم تطبيقه بما يخدم هذا التوجّه ويحث الشباب على تبني الأفكار الجديدة وتطويرها وتحويلها إلى مشاريع.

وعقدت الوزارة عددا من ورش العمل في نوفمبر 2015 ويناير 2016، للهيئات التدريسية المعنية في تطبيق مادة الابتكار وريادة الأعمال في الجامعات، وذلك تمهيداً لتطبيقها، بالتعاون مع جامعة ستانفورد. كما تمّ تنظيم ورش عمل إضافية في أبريل الماضي في جامعة ستانفورد نفسها، وكذلك حلقات تدريبية في مايو.

كما وجّهت الوزارة الجامعات خلال مناقشتها سياسة العلوم والتكنولوجيا والابتكار، إلى التركيز على تعزيز الشراكات والتعاون لاستقطاب القطاعين الحكومي والخاص. كما عمل عدد من الجامعات على إعادة تصنيف مجالات البحوث بما يتوافق مع المجالات الـ24 التي تمّ تحديدها في السياسة والتي تخدم توجهات الحكومة واحتياجاتها من الكوادر المطلوبة في سوق العمل. وفي الإدارة الداخلية للبحوث في الجامعات، سيتم إعطاء الأولوية من ناحية الدعم المالي للبحوث التي تندرج مواضيعها ضمن التصنيفات التي حددتها الوزارة. كما تعمل الجامعات على إنشاء المختبرات البحثية ومراكز الابتكار التي وجّهت بها وزارة شؤون التعليم العالي الجامعات منذ بداية العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض