• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جرذان بحجم البقر في المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

لندن (وكالات) - توقع علماء أن تظهر على كوكب الأرض جرذان وطيور وصراصير ضخمة تزن مئات الكيلوجرامات في المستقبل القريب، لتملأ الفراغ الحادث في التوازن البيئي. كما توقع العلماء أن تستعرض هذه الأحياء تفوقها على الكائنات الأخرى من ناحية القدرة على البقاء وقابلية التكاثر.

وحسب النظرية العلمية التي تقوم على مبدأ ملء الفراغ البيئي، فإنه إذا اختل التوازن الطبيعي بين الحيوانات المفترسة وضحاياها، فإن الأخيرة ستصبح أكثر عددا، وهذه الحقيقة لا تحتاج إلى برهان وتوضيح لأنها واضحة حتى لتلاميذ الصفوف الأولى.

ويثق البروفيسور يان زالاسيفيتش من جامعة ليستر البريطانية، أنه سيأتي يوم تظهر فيه جرذان وحيوانات أخرى ضخمة كالأبقار على كوكب الأرض، لتملأ الفراغ الناتج عن انقراض الحيوانات الضخمة حاليا.

وأكدت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أنه ليس هناك ما يثير الدهشة في أن الجرذان احتلت مركز الصدارة في سيناريو هذه النظرية، لأنها ذات قابلية على البقاء والتكاثر وتتكيف بسرعة للعيش في كافة الظروف. وأضخم القوارض المعروفة للعلماء هو Josephoartegasiamonesi الذي عاش قبل 3 ملايين سنة في أميركا الجنوبية، حيث يعيش حاليا قريبه خنزير الماء «كابيبارا»، الذي يصل حجمه لحجم خروف، ويزن 70 كيلوجراماً.

وأوضح البروفيسور أن هذه الضخامة ستكون هي الرد «الطبيعي» على التطورات الحادثة في الطبيعة حالياً، مشيرا إلى أنه على سبيل المثال، وقبل 50 مليون عام كان أقرباء أضخم الحيوانات الحالية وهو الحوت الأزرق الذي يصل طوله إلى 33 م ووزنه إلى 150 طنا، في حجم الذئب. ويعتقد البروفيسور زالاسيفيتش، أن الجرذان ستتكيف مع الظروف الحياتية الجديدة على كوكب الأرض. ومن المحتمل أن تبقى جرذان بالحجم الحالي. وقد تحذو القطط والأرانب والنعاج وغيرها حذو الجرذان وتصبح كبيرة الحجم. طبعا لن يحدث هذا بصورة فجائية، بل بعد عشرات الأجيال خلال عملية التطور، إذا ما فقدت الحاجة إلى الاختفاء عن الأعداء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا