• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

38 % من أنصار الملكي يثقون في الفوز باللقب

أنشيلوتي يكتفي بـ «نقطة» من 12 أمام البارسا و«أتليتيكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

محمد حامد (دبي) - لازال ريال مدريد مرشحاً قوياً للفوز بلقب الدوري الإسباني للموسم الحالي عطفاً على الأداء القوي الذي يقدمه تحت قيادة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي في غالبية المباريات، وعلى الرغم من أن الترشيحات لازالت تصب في مصلحته، إلا أن الفريق الملكي لم يتمكن من تحقيق المعادلة الذهبية للظفر بالبطولات، وهي ضرورة قهر المنافسين المباشرين على اللقب، فقد حصل الريال على نقطة واحدة من أصل 12 نقطة كانت متاحة في مواجهة أتلتيكو مدريد وبرشلونة، وهما الآن يهددان حلمه بانتزاع الليجا.

أتلتيكو مدريد فاز على الريال في مباراة الدور الأول التي أقيمت في البرنابيو معقل الفريق الملكي بهدف دون مقابل في الأسبوع السابع للبطولة الاسبانية، وفي المواجهة الثانية التي إحتضنها ملعب فيسينتي كالديرون وبين جماهير الأتليتي في قمة الأسبوع الـ 26، انتهت المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق، وهي النقطة الوحيدة التي كسبها الريال في 4 مباريات كبيرة أمام جاره المدريدي، ومنافسه الأولي برشلونة.

فقد أسفر كلاسيكو الدور الأول بين المدريدي والكتالوني بالكامب نو، عن فوز البارسا بثنائية مقابل هدف، وذلك في إطار مباريات المرحلة العاشر لليجا، ثم برباعية مقابل 3 أهداف في كلاسيكو الدور الثاني الذي أقيم الأحد الماضي، ضمن مواجهات المرحلة الـ 29، وعقب هذه الجولة أصبح الأتليتي في الصدارة برصيد 70 نقطة، يليه الريال ثانياً بنفس الرصيد، ثم البارسا ثالثاً بـ 69 نقطة، واللافت في الأمر أن الثلاثي حقق 22 فوزاً من أصل 29 مباراة، مما يؤكد على أن هناك درجة عالية من التكافؤ.

وأشارت صحيفة «آس» المدريدية إلى أن الريال أفضل كثيراً تحت قيادة أنشيلوتي مقارنة مع المواسم الماضية، ولكن المدرب الإيطالي يتعثر في المباريات الكبيرة، وهذا الأمر ليس من قبيل الصدفة، فقد ارتكب الكثير من الأخطاء في كلاسيكو الدور الأول بالكامب نو حينما دفع براموس وهو مدافع في منتصف الملعب، وجاريث بيل كرأس حربة، وهناك دليل آخر على تعثر «كارليتو» في المباريات الكبيرة، وهو فوزه في مباراة واحدة من أصل 9 مواجهات أمام البارسا طوال مسيرته التدريبية.

قياساً بوقائع التاريخ لازالت آمال الريال قائمة في الفوز بلقب الدوري، فقد تلقى الهزيمة من البارسا ذهاباً وإياباً في موسم 1975 – 1976 وعلى الرغم من ذلك توج في نهاية الموسم بلقب الدوري، برصيد 48 نقطة، فيما حل الفريق الكتالوني في المرتبة الثانية برصيد 43 نقطة، والمصادفة أن الأتليتي كان منافساً للريال والبارسا على اللقب، ولكنه أنهى الموسم في المركز الثالث برصيد 42 نقطة. والمفارقة الكبيرة أن الريال فاز بلقب الدوري في موسم 1967 – 1968 دون أن يحقق فوزا واحدا على البارسا أو الأتليتي ذهاباً أو إياباً، أي في 4 مباريات، انتهت جميعها بالتعادل.

تفاؤل جماهيري

بعيداً عن الحسابات الفنية المباشرة، فإن أنصار الريال لازالوا الأكثر تفاؤلاً، ولكن بهامش بسيط عن عشاق البارسا للفوز بالدوري، فقد أسفر استطلاع جماهيري للرأي نشرته صحيفة «آس» المدريدية، شارك فيه نحو 27 ألفاً، عن انتزاع الريال 38.48% من الأصوات، مقابل 37.17 % للبارسا، و24.34 % للأتليتي.

ويحاول الريال الفوز في جميع مبارياته المقبلة، والتي بلغ عددها 9 مواجهات، ليس من بينها البارسا أو الأتليتي، فقد انتهى من خوض المواجهات الثقيلة، ولكن هناك أكثر من محطة تحمل قدراً من الصعوبة في طريق الملكي نحو اللقب، والبداية سوف تكون اليوم أمام إشبيلية خارج معقل الريال، وكذلك مباراته الصعبة في مواجهة ريال سوسييداد في المرحلة الـ 32 وتقام بملعب أنويتا، وفالنسيا في المرحلة الـ 36.

     
 

عاشق الريال

ريال مدريد سيفوز أن شاء الله بدوري

بو محمد | 2014-03-26

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا