• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الديوك» يكتوي بنار «الأرضية السيئة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يونيو 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

أجمل ما في الفرنسيين أنهم أول من ينتقدون أنفسهم، وأول من يكشفون عن ظواهر سلبية تشهدها بطولة «يورو 2016» التي تقام على أراضيهم، وتحتضنها الاستادات المنتشرة في مختلف المدن الفرنسية.

ومن أكثر الأشياء تعرضاً للانتقاد حتى من جانب الصحافة الفرنسية نفسها، حالة أرضيات الملاعب التي تقام عليها مباريات البطولة، وتقول صحيفة «ليكيب» في تقرير لها عن حالة الملاعب وشكوى البعض منها: للأسف الشديد، يعتبر ملعب «ستاد دو فرانس» الذي أقيمت عليه مباراة الافتتاح بين منتخبي فرنسا ورومانيا من أسوأ الملاعب التي شهدتها البطولة.

وقالت: إنه ملعب لا يرقى إلى مستوى طموحات الفرنسيين، ولعل السبب في ذلك راجع إلى استهلاك أرضية هذا الملعب في بطولات كثيرة سابقة منها دورة الرجبي ومباريات بطولة كأس فرنسا، وتقول الصحيفة: إن أرضية «ستاد دو فرانس» سيئة لدرجة أنها تتسبب في بطء اللعب أحياناً، وهو ما جعل «ليكيب» تتساءل: كيف ستقام المباراة النهائية للبطولة على هذا الملعب؟!.

ومن الملاعب السيئة أيضاً، ملعب ستاد «فيلودروم» بمدينة مرسيليا الذي يفترض أن تقام عليه أربع مباريات، منها مباراة في دور الثمانية، وأخرى في الدور نصف النهائي، فهذا الملعب يتسبب في تزحلق اللاعبين، مثلما حدث في مباراة فرنسا وألبانيا، لدرجة دفعت ديدييه ديشان المدير الفني لمنتخب «الديوك» إلى الشكوى منه، كما اشتكى منه أيضاً مسؤولو الاتحاد الأوروبي، والمديران الفنيان لمنتخبي آيسلندا والمجر.

والشيء نفسه من حيث سوء «الأرضية» بالنسبة لملعب «بيير موروي» بمدينة ليل، والذي يستقبل مباراة فرنسا الأخيرة في الدور الأول أمام سويسرا، ليكون «الديوك» هو أكثر المنتخبات تضرراً بسوء أرضيات الملاعب حتى الآن!. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا