• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نقص الفيتامين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

معظم الدراسات التي أجريت في منطقة الخليج بخصوص مستويات فيتامين د تجمع على أن الأغلبية الساحقة تعاني نقص هذا الفيتامين المهم، ما يهدد بقائمة طويلة من الأمراض تشمل ارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام.وتتراوح النسب بالتحديد بين 80 و90 في المئة من السكان، بما يجعل منطقة الخليج إحدى أعلى المناطق في العالم من حيث انتشار نقص الفيتامين، والمفارقة حدوث ذلك في منطقة أغنى ما تكون بأشعة الشمس التي تلعب دوراً أساسياً في تنشيط الفيتامين في جسم الإنسان.أنماط الحياة بالمنطقة تتسبب في قلة تعرض السكان لفترات كافية من أشعة الشمس، وربما يلعب ارتفاع درجات الحرارة لفترة طويلة من السنة دوراً كبيراً في ذلك، لكن من المهم التحذير أيضاً من عدم الحرص على ممارسة الرياضة لفترات أطول في الهواء الطلق.ورغم أن أعداد الممارسين للرياضة بكل أشكالها من الرجال والنساء في المنطقة زادت كثيراً خلال السنوات الأخيرة، مع ارتفاع معدلات الوعي الصحي، فإن كثيراً من الأبحاث تشير إلى أن شعوب المنطقة والعالم العربي عموماً من أقل شعوب العالم ممارسة للرياضة. يضاف إلى ذلك بالطبع، الاعتماد المتزايد في التنقل والحركة على السيارات والتوسع في استخدام المخفي، والحرص على القيام بمعظم الأنشطة ليلاً، ما يقلص فرص تعرض السكان لأكبر مستوى من أشعة الشمس.والنتيجة انتشار أمراض العظام، بما في ذلك التشوهات والهزال ولين العظام وتأخر النمو الطبيعي وتزايد مخاطر الإصابة بالسكري، والتهاب المفاصل والأمعاء وبعض أمراض السرطان. لذلك كله، من الضروري جداً تغيير أنماط المعيشة، وتبني أساليب صحية في الحياة، وممارسة الرياضة ولو لفترات بسيطة أسبوعياً تحت أشعة الشمس.

حسين النوري

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا