• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قطرة ماء تعني حياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

عندما يصاب أي شخص بحادث قوي، فإن أول اهتمام المعالج هو إيقاف نزف الدم، لأن عدم إيقافه يعني موتاً محققاً، وهكذا هو الأمر بالنسبة للماء، فإن قطراته المتوالي دون توقف هو هدر للطاقة الذي يعتبر المقوم الأساسي للحياة.

واليوم دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل مع دول والعالم أجمع باليوم العالمي للمياه الذي يصادف 22 مارس من كل عام وتهدف إلى حشد الطاقات العالمية، وإلقاء الضوء على جهودها المتواصلة في هذا المجال، وذلك للحفاظ على عدم نضوب هذا المورد الحيوي في حياة البشرية، ويمكننا أن نختصر أهمية المياه في حياتنا بأنه لا حياة بلا ماء.

وأننا إذا تطرقنا إلى الجهود التي قامت وتقوم بها الدولة في سبيل ديمومة هذه المادة الأساسية للحياة وما قامت به من جهد واهتمام بحيث كانت ولا تزال من أولويات اهتمام المسؤولين في الحكومة لتوفيرها لكافة أفراد المجتمع، فإنها كثير لا تعد ولا تحصى.

ولكن ما يهمنا في هذه المناسبة أن نتكاتف، وأن نساهم كأفراد فاعلين، وعلى المستوى الشخصي بحيث يكون لنا دور حيوي بأن نغير بعض من سلوكيات حياتنا لكي ندعم بقاء هذا المورد، ونوقف الإسراف في استعماله...

وبالإشارة إلى طرق وقف الهدر، فإنه لك أن ترجع إلى مواقع الإنترنت للجهات المعنية في البيئة والمياه لكى تتعرف على هذه الطرق، ولكن يمكننا المساهمة بخطوات بسيطة، مثلاً عدم الإسراف في الوضوء، وهو أمر يومي تخيل كم سيكون التوفير لو طبقنا الوضوء بأقل كمية مياه، وهو أمر شرعي ومطلوب.

..وكذلك عند ري الزرع في الحديقة المنزلية باختيار الوقت المناسب للري لتقليل التبخير واعتماد أسلوب التقطير وعند غسل السيارة الخاصة وعند الاستحمام، وكذلك الإسراع في إصلاح أي عطل في أنابيب المياه لوقف التقطير واختيار الأنواع الجيدة منها، وكذلك إعادة استعمال المياه التي نغسل بها الخضار مثلاً لسقي الزرع بدلاً من إهدارها وأمور أخرى....

هذه بعض الأمور التي يمكن المشاركة بها لحفظ هذه النعمة، حيث إنه لا بد من كل شخص منا أن يبادر بتطبيق إحدى الأفكار التي تساهم في تقليل هدر نعمة الماء وأن يجتهد ويحث عليه غيره ... وأهمية غرسها في سلوكيات أجيالنا القادمة، فهي لهم .. فبالحمد والشكر والمحافظة عليها تدوم النعم..

محمد مدني

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا