• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

أكد أنهم وفروا 245 مليون دولار للجزيرة

عبدالرحيم: «الإذاعات» لا تتفرج.. و«الآسيوي» يماطل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- أكد عبدالرحيم سليمان مدير الشؤون الهندسية والتغطيات الرياضية باتحاد الإذاعات العربية أن الاتحاد يمتلك مستندات ورسائل رسمية تثبت حصول شركة «دبليو إس جي» والاتحاد الآسيوي على الموافقة المالية المقدرة بـ245 مليون دولار لفك احتكار الجزيرة للبطولات الآسيوية للمنتخبات والأندية، وفق المبلغ المحدد من قبل الشركة، ولكن دون أن يتلقى الاتحاد رداً منها، وقال سليمان: نرفض اتهام «أبوظبي الرياضية» بأنها وراء تسهيل مهمة الجزيرة لاحتكار بطولات الآسيوي وفق تصريحات الدكتور المدلج، ولا أدرى كيف يمكن أن يحدث ذلك في الوقت الذي تساند فيه «أبوظبي الرياضية» حصول جميع الدول الخليجية والعربية على تلك الحقوق لتبث على القنوات الرياضية بالمجان للمشاهدين.

أضاف: «أبوظبي الرياضية» ساهمت بشكل كبير في إقناع الكثير من القنوات بالمساهمة في دفع المبلغ، ولا نقبل اتهامها بأنها أرادت الحصول على الحقوق بشكل منفرد لأن هذا لم يحدث من واقع تصرفات القناة وتوجهاتها وما نراه من مسؤوليها.

وزاد: كلام رئيس لجنة التسويق الآسيوية غير صحيح، فالتفاوض مستمر منذ أكثر من سنة ونصف السنة، عبر علاقة تواصل مباشر ومستمر مع «دبليو إس جي»، كما أننا نعمل مع الاتحاد الآسيوي منذ سنوات عدة سابقة، وكنا سبباً في انتشار تلك البطولات بمختلف دول العالم والقارة، ولكن ما حدث أن المبالغ زادت بشكل كبير للغاية في آخر تفاوض على التجديد عام 2011، حيث طلبت الشركة 300 مليون دولار لبيع الحقوق، ووقتها كان من الصعب الموافقة على المبلغ، ولكن لأهمية المباريات الآسيوية دخلنا في مفاوضات مرة أخرى مؤخراً لفك احتكار الجزيرة للبطولات، وقبل شهر تقريباً أبلغنا لجنة التسويق بالاتحاد الآسيوي وشركة «دبليو إس جي» بموافقتنا على دفع مبلغ 245 مليون دولار للجزيرة حتى تتنازل عن الحقوق الخاصة بمباريات الاتحاد الآسيوي سواء للمنتخبات أو للأندية، وقد قامت قنوات «أبوظبي الرياضية» و«القناة الرياضية السعودية» بدور كبير في إقناع بقية القنوات رغم صعوبة تدبير المبلغ، وكان الاجتماع الأخير بحضور بيير كخيا في تونس، وأبلغناه بأننا جاهزون لدفع المبلغ المطلوب للحصول على الحقوق لمدة 7 سنوات، ولكن الشركة تراجعت عن موقفها بشكل مفاجئ، وبالتالي لا يمكن تحميل الاتحاد أو القنوات العربية الآسيوية المسؤولية.

وعما قاله المدلج عن خروج «أبوظبي الرياضية» للتفاوض المنفرد بعيدا عن الاتحاد، قال: «أبوظبي الرياضية» كانت متعاونة مع الاتحاد في كل مراحل التفاوض، ولم يحدث أن تخلت عنا أو دخلت في تفاوض منفرد، لأنها كانت تقود التفاوض مع بقية القنوات باسم الاتحاد.

ومضى قائلاً: سياستنا هي عدم الحديث في تلك الأمور، ولكننا قررنا الرد على تصريحات الدكتور المدلج، لأننا نرفض اتهامنا بالوقوف موقف المتفرج، لأننا عملنا واجتمعنا وتوصلنا لاتفاقات رسمية، وقمنا بإخطار لجنة التسويق وشركة «دبليو إس جي» برسالة رسمية، والكرة الآن في ملعبهم، ونحن مازلنا في انتظار وعد الشركة والاتحاد الآسيوي بحل المشكلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا