• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تماسك دفاع «البرتقالي» يوقف مناورات «الكوماندوز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

دبي (الاتحاد) – اكتفى عجمان باللعب الهجومي خلال شوط واحد، أو 32 دقيقة فقط أمام الشعب ليحقق هدفه بالحصول على نقاط المباراة الثلاث، والتي كانت الهدف الأول للفريقين في صراع الهبوط، وهذا ما جعل طريقة لعب «البرتقالي» تركز على خطف هدف مبكر يجعل المباراة تسير في الاتجاه الذي يريده، وهو ما حدث بالفعل من خلال تسجيل محمد أحمد هدفاً في الدقيقة 4، وهو ما ترجم ما يريده العراقي عبدالوهاب عبدالقادر مدرب الفريق من اللقاء، ودافع عنه بكل قوة عندما وصل إليه دون الرغبة في «تجميل» شكل الأداء.

ولعب عجمان بأداء هجومي، لكن دون اندفاع كبير، حيث كانت الخطوط متقاربة ومترابطة بدرجة كبيرة، وخاصة في ظل تألق الإيفواري بكاري كونيه في وسط الملعب، ومعه سيمون، وهو ما لم يكن موجوداً في صفوف «الكوماندوز»، والذي غابت عن خطوطه عملية التنظيم المطلوبة، سواء في الترابط الدفاعي لمنع تفوق لاعبي عجمان، أو في عملية بناء الهجمات لضرب دفاع «البرتقالي»، وهو ما لم يجد له المدرب بتروفيتش حلاً، رغم نجاحه في تقليص الفارق إلى هدف واحد بعد تقدم عجمان بهدفين، وذلك من خلال الطفرة «المؤقتة» التي لم تستمر.

ورغم نجاح الشعب في تقليص النتيجة إلى 1 - 2 قبل نهاية الشوط الأول، إلا أن أداء عجمان الدفاعي كان أقوى من قدرات لاعبي «الكوماندوز» الهجومية رغم محاولات أحمد جمعة وميشيل لورنت، خاصة في ظل ضعف عملية «التمويل» من وسط الملعب رغم التبديلات الهجومية التي أجراها بتروفيتش، وذلك لأن أساس عملية بناء الهجمة لم يكن قادراً على صناعة الفرص الخطيرة أمام تماسك دفاع عجمان بقيادة العراقي أحمد إبراهيم، والذي أضاف الكثير للخطوط الخلفية بقوة الأداء وفهم واجبات مركزه وقدرته على قيادة بقية اللاعبين أمام هجمات الفريق المنافس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا