• الأربعاء 25 جمادى الأولى 1438هـ - 22 فبراير 2017م

هذا الأسبوع

كتاب فوز الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

حسن المستكاوي

كان‎ ‬فوز ‬الإمارات ‬بتنظيم بطولة ‬الأمم ‬الآسيوية ‬متوقعاً ‬وفقاً ‬لكتاب ‬المعايير، ‬وللدور ‬الذي ‬بذلته ‬لجنة ‬الملف ‬بقيادة ‬محمد ‬بن ‬ثعلوب ‬الدرعي ‬على ‬مدى ‬عام ‬كامل ‬من ‬العمل.. ‬وللإمارات ‬تجارب ‬عديدة ‬في ‬تنظيم ‬الأحداث ‬الرياضية ‬والبطولات ‬الكبرى، ‬وكل ‬تجربة ‬تضيف ‬خبرة، وأذكر ‬أنى ‬زرت ‬أبوظبي ‬في ‬نهاية ‬السبعينيات ‬من ‬القرن ‬الماضي ‬ممثلاً ‬لمجلة ‬الصقر ‬القطرية ‬للوقوف ‬على ‬تطور ‬العمل ‬في ‬مدينة ‬الشيخ ‬زايد ‬الرياضية، ‬التي ‬تستضيف ‬دورة ‬الخليج.. ‬وبعد ‬سنوات ‬باتت ‬المدينة ‬عدة ‬مدن‬، ‬والملعب ‬عدة ‬ملاعب ‬بالمواصفات ‬العالمية‬، ‬وفنادق ‬الخمس ‬نجوم ‬في ‬كل ‬شارع.

السؤال‎ ‬عن ‬فوز ‬منتخب ‬الإمارات ‬باللقب ‬القادم ‬لا توجد ‬له ‬إجابة ‬في ‬أي ‬كتاب.. ‬فالأمر ‬ليس ‬بهذه ‬السهولة ‬في ‬لعبة ‬قام ‬سحرها ‬على ‬الشك ‬في ‬نتائجها، ‬أو ‬على ‬عدم ‬توقع ‬نهايات ‬مبارياتها، ‬إلا ‬أن ‬صناعة ‬فريق ‬جيد ‬تعني ‬عملاً ‬جيداً ‬وفقاً ‬لرؤى ‬فنية ‬رفيعة ‬المستوى ‬تستند ‬على ‬العلم ‬وتحليل ‬والإحصاء ‬والدراسة، ‬وقد ‬تكون ‬هناك ‬بديهيات، ‬مثل ‬خفض ‬متوسط ‬أعمار ‬لاعبي ‬المنتخب ‬الذي ‬سيصل ‬إلى ‬29 ‬عاماً ‬تقريباً ‬في ‬موعد ‬البطولة، ‬وهذا ‬يعني ‬مرحلة ‬إحلال ‬وتجديد ‬تجرى ‬بميزان ‬الذهب، ‬ويواكبها ‬مباريات ‬تجريبية ‬مع ‬مختلف ‬المدارس، ‬وفي ‬مقدمتها ‬مدرسة ‬الكرة ‬الآسيوية ‬على ‬تنوع ‬تلاميذها ‬بين ‬غرب ‬وشرق ‬القارة‬، ‬وستكون ‬مواجهة ‬أستراليا ‬في ‬مباراتين ‬أو ‬ثلاث ‬من ‬أهم ‬تلك ‬التجارب، ‬خاصة ‬أن ‬منتخبها ‬مميز ‬في ‬الكرات ‬العالية ‬والعرضية ‬والقوة ‬البدنية ‬فكيف ‬يواجه ‬الأبيض ‬هذا ‬الأسلوب‬؟

السؤال‎ ‬عن ‬فوز ‬منتخب ‬الإمارات ‬باللقب ‬الآسيوي القادم ‬يضع ‬ضغطاً ‬مبكراً ‬على ‬الفريق ‬بلاعبيه ‬وبجهازه ‬الفني ‬وإدارة ‬كرة ‬القدم ‬كلها، ‬وسيكون ‬هناك ‬شكل ‬آخر ‬للضغط ‬وهو ‬التأهل ‬لمونديال ‬2018‬، ‬وهو ‬هدف ‬لا يقل ‬في ‬أهميته ‬عن ‬إحراز ‬كأس ‬آسيا. ‬وأضع ‬خوض ‬التجارب ‬الصعبة ‬وتنوع ‬مدارسها ‬كأهم ‬وسائل ‬الإعداد ‬للهدفين ‬مع ‬التركيز ‬على ‬لعب ‬عدد ‬مباريات ‬أكبر ‬على ‬أرض ‬الإمارات، ‬التي ‬تستضيف ‬الأمم ‬الآسيوية.

يبقى‎ ‬عندي ‬في ‬كتاب ‬فوز ‬الإمارات ‬فصل ‬خاص ‬للحب ‬الذي ‬يحمله ‬المصريون ‬للبلد ‬الذي ‬ساند ‬بلدهم ‬بقوة، ‬ويجسد ‬تلك ‬المساندة ‬مشاعر ‬صادقة ‬من ‬كل ‬مسؤول ‬في ‬دولة ‬الإمارات، ‬وأتوقف ‬عند ‬مشهد ‬رجل ‬أعمال ‬إماراتي ‬مضى ‬في ‬طريقه ‬سيراً ‬على ‬الأقدام ‬من ‬مطار ‬شرم ‬الشيخ ‬إلى ‬موقع ‬قاعة ‬المؤتمرات، ‬وهو ‬يحمل ‬علم ‬مصر. هذا‎ ‬هو ‬ميراث ‬الشيخ ‬زايد ‬رحمه ‬الله‬.. ‬فقد ‬وضع ‬في ‬قلوب ‬أبناء ‬الإمارات ‬حب ‬مصر ‬فأحب ‬كل ‬مصري ‬دولة ‬الإمارات ورجالها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا