• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ابن حجر العسقلاني.. جامع علوم القرآن والسنة والتاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

الحافظ ابن حجر العسقلاني، أحد العلماء الموسوعيين الكبار، له مكانة مرموقة في تاريخ الفكر الإسلامي، مؤلفاته تعد من أمهات الكتب والموسوعات العلمية بالمكتبة الإسلامية، اشتهر بـ «ابن حجر» واختلفت المصادر في اعتباره اسماً أو لقباً. هو شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن حجر الكناني العسقلاني، ولد بالقاهرة عام 773 هـ وعاش وتوفي بها. نشأ ابن حجر في أسرة تشتغل بالعلم وتشجع عليه، اشتغل أبوه بالعلم والفقه، عُرف بالعقل والمعرفة والدين والأمانة ومكارم الأخلاق.

عاش ابن حجر في كنف زكي الدين الخروبي من كبار التجار في مصر، ولم يدخر الخروبي جهداً في رعايته وتعليمه، فأدخله الكتاب بعد إكمال خمس سنين، وكان لديه ذكاء وسرعة حفظ، بحيث إنه حفظ سورة مريم في يوم.

وأكمل ابن حجر حفظه للقرآن في سن تسع سنوات على يد صدر الدين السَّفطي المقرئ، واصطحبه الخروبي في الحج سنة 784هـ، وفي العام التالي أكمل الثانية عشرة من عمره وصلى بالناس التراويح إماماً في الحرم المكي. وظل في كنف وصيه إلى أن مات الزكيّ الخروبي سنة 787هـ.

في السابعة عشرة من عمره، قرأ القرآن على الشهاب الخيوطي، وسمع «صحيح البخاري»، واهتم بالأدب والتاريخ، وانتقل إلى وصاية شمس الدين بن القطان المصري فحضر دروسه في الفقه والعربية والحساب، وفي سنة 793هـ درس فنون الأدب، وكان يسمع الشعر ويعرف من أين أخذ ناظمه، ونظم الشعر والمدائح النبوية.

تخصص في علم الحديث النبوي، يذكر السيوطي أن ابن حجر لازم شيخه الحافظ أبا الفضل العراقي عشر سنوات، وحين بلغ من العمر 25 سنة جمع علوم القرآن والتفسير والفقه واللغة والأدب والتاريخ والحديث والنحو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا