• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

أعلام الحديث

أبو سلمة.. بحر علوم الفقه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

أحمد مراد (القاهرة)

أحد أعلام جيل التابعين، كان عالماً متواضعاً وفقيهاً ورعاً، اشتهر برواية أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، عاش في المدينة المنورة، وكان أحد أبرز أعلامها الأجلاء.

هو أبو سلمة ابن الصحابي الجليل عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنهما، ولد في السنة الثالثة والعشرين من بعد الهجرة النبوية، أمه السيدة تماضر بنت الأصبغ أول امرأة كلبية يتزوجها قرشي، وكان زواجها بتوصية من النبي صلى الله عليه وسلم، والذي طلب من عبدالرحمن بن عوف أن يذهب إلى كلب، وأن يتزوج ابنة سيدهم.

علوم القرآن

في سنوات صباه الأولى، حرص أبو سلمة على تلقي العلم على أيدي كبار صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث تتلمذ على أيدي أسامة بن زيد، وأبي أيوب، وأم المؤمنين السيدة عائشة، وأم المؤمنين أم سلمة، وابنتها زينب، وأم سليم، وأبي هريرة، وأبي أسيد الساعدي، ومعيقيب الدوسي، والمغيرة بن شعبة، وعثمان بن عفان، وشاعر الرسول حسان بن ثابت، وثوبان، وحمزة بن عمرو الأسلمي، وعبادة بن الصامت، وطلحة بن عبيد الله، وربيعة بن كعب، وعبد الله بن عمرو، وابن عباس، وابن عمر، وزيد بن خالد الجهني، ونافع بن عبد الحارث رضي الله عنهم.

لم يدخر أبو سلمة جهداً في تحصيل علوم القرآن والحديث النبوي، وعرف بالجد والاجتهاد والالتزام، الأمر الذي جعله في غضون سنوات قليلة من كبار علماء المدينة المنورة، وكان له باع كبير في الفقه والحديث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا