• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طلب المشاركة في الألعاب الخليجية

اتحاد اليد يشهر «الشاطئية» وينتظر قرار «الأولمبية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

رضا سليم (دبي)

أعلن اتحاد اليد، إشهار لعبة «الشاطئية»، لبدء المنافسات على المستويين المحلي والخارجي، حيث تقدم الاتحاد بطلب إلى اللجنة الأولمبية الوطنية للمشاركة في دورة الألعاب الشاطئية الثانية لدول مجلس التعاون الخليجي التي تستضيفها الدوحة، خلال الفترة من 2 إلى 9 أبريل المقبل، لتكون بداية مشوار المنتخب في البطولة، خاصة مع وجود عدد من البطولات المقبلة والتي تجهز اللاعبين، بجانب المشاركة في البطولة الآسيوية في الأسبوع الأول من شهر مايو المقبل.

وتنتظر لجنة المنتخبات قرار اللجنة الأولمبية بالموافقة، للإعلان عن الجهاز الفني الذي تم الاتفاق عليه، ويضم مدربا مواطنا مع وجود نفس الكادر الإداري للمنتخب الأول، بقيادة سعيد محبوب، كما سيتم اختيار اللاعبين الذين يشاركون مع المنتخب من المجموعة التي خرجت من قوائم الأندية، ولم تسجل هذا الموسم، وتصدر اللجنة الأولمبية قرار المشاركة من عدمه غداً خلال اجتماع المكتب التنفيذي، بعدما رفعت اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية تقريرها إلى المكتب التنفيذي لاتخاذ القرار.

في الوقت الذي توصلت إدارة الاتحاد إلى اتفاق مبدئي مع مجلس أبوظبي الرياضي، لإقامة بطولة تنشيطية للعبة، وفي حال موافقة اللجنة الأولمبية ستحاول لجنة الكرة الشاطئية بالاتحاد إقامتها قبل الخليجية أو قبل الآسيوية.

وأكد داود مليح عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس لجنة الكرة الشاطئية، أن العمل مستمر من أجل إخراج اللعبة إلى النور، من خلال المشاركة في دورة الألعاب الخليجية، بعدما بذل أعضاء مجلس الإدارة جهوداً كبيرة خلال الفترة الماضية، من أجل التوصل إلى نقطة انطلاق للعبة، خاصة أن الدولة غنية بالشواطئ، وتوفر الملاعب، بالإضافة إلى الرغبة في التواجد في المحفل الخليجي، وأيضا الآسيوي.

وأضاف: «العقبة الوحيدة في المشاركة، هي مطالبة اللجنة الأولمبية بأن يكون هناك دوري لكرة اليد الشاطئية، من أجل المشاركة في أية بطولة، ولكننا شرحنا من خلال اللجنة الفنية ظروفنا ورغبتنا في المشاركة كي تكون انطلاقة قوية للعبة، خاصة أن قانونها لا يختلف كثيراً عن لعبة الصالات، بالإضافة إلى توافر العنصر البشري، وهو اللاعبون، في الوقت الذي ستكون المشاركة لها مكاسب كثيرة في الدورة، ونأمل أن نحصل على موافقة اللجنة الأولمبية في هذا الجانب». ووجه مليح الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي الذي أبدى تعاوناً كبيراً من أجل مساعدة الاتحاد في إشهار اللعبة، وإقامة بطولة لتكون الأولى، وهو ما كنا ننتظره لتكون البداية لنا، كما وجه الشكر إلى جميع أعضاء مجلس الإدارة، والدكتور عيسى النعيمي رئيس الاتحاد، على جهودهم في هذا الاتجاه خاصة محمد حسن السويدي أمين عام الاتحاد، الذي تواصل مع مجلس أبوظبي الرياضي، ومن المتوقع أن يكون هناك تعاون بين الاتحاد والمجلس خلال الفترة المقبلة، حتى ولم يشارك المنتخب في الدورة الخليجية.

من جانبه، قال سالم نصيب الظاهري رئيس لجنة المنتخبات بالاتحاد: «ننتظر القرار لبدء المرحلة الأولى من تجهيز المنتخب، وهناك ترتيبات كثيرة مرهونة بقرار اللجنة الأولمبية، في مقدمتها اختيار الجهازين الفني والإداري، ورغم أن لدينا استقراراً على الجهاز الفني بقيادة خالد أحمد مدرب الأهلي المساعد، وأيضا سعيد محبوب مدير المنتخب، إلا أن المهمة تبدأ مع موافقة اللجنة.

وأضاف: «هناك منتخبات كثيرة انطلقت في اللعبة دون أن يكون لديها دوري، وهو ما قامت به عمان والكويت والبحرين، والآن بات لهذه المنتخبات وضع جيد بعدما حصلوا على الاحتكاك والخبرة من المشاركة في البطولات، إلا أن اللجنة الأولمبية ألغت شعار المشاركة من أجل المشاركة ونحن بجاحة إلى هذا الشعار طالما أننا مازلنا في مرحلة البداية، ولن نرتقي بمستوانا إلا إذا شاركنا في كل البطولات وخسرنا وتعلمنا، وإلا سنظل كما نحن». وطالب رئيس لجنة المنتخبات اللجنة الأولمبية بالموافقة على المشاركة، لتكون دفعة معنوية كبيرة للعبة، خاصة أننا لن نستعين بلاعبي الأندية المسجلين في الدوري، ولدينا قاعدة من اللاعبين الذين لم يسجلوا في قوائم الأندية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا