• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  02:22     تيريزا ماي تقول ان اعتداء مانشستر كان يهدف الى ايقاع "اكبر عدد من الضحايا"        02:23    ماي : هناك اجتماع أمني آخر اليوم لبحث هجوم مانشستر         02:31     شهود يقولون إنهم سمعوا "دويا هائلا" عند مركز آرنديل بمانشستر         02:37     شاهد من رويترز: العشرات يركضون من مركز آردنيل التجاري         03:00     القبض على شاب في الثالثة والعشرين من عمره لصلته بهجوم مانشستر         03:00     توقيف مشتبه به في ال23 من العمر في إطار التحقيق حول اعتداء مانشستر         03:01     المحكمة العليا السعودية تدعو المسلمين إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان الخميس    

قبل موعد حددته الوزارة

نتائج «الثاني عشر» بالرسائل النصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

دينا جوني (دبي)

بدأت هواتف الطلبة وأولياء أمورهم منذ الساعة التاسعة وعشرين دقيقة من صباح أمس، تلقي الرسائل المنتظرة، رسائل تحديد المصير ومشوار المستقبل، رسائل النتيجة النهائية لامتحانات الفصل الثالث للعام الدراسي 2015-2016. القلق خيّم على منازل طلاب الثاني عشر علمي أو أدبي، قبل أن تبدأ الرسائل النصية بإعلان النتائج على شاشة الهواتف. بمشاعر الفرح، والحزن، وبالدموع، والدهشة تلقى الطلبة نتائجهم صباح أمس، قبل أن يتوجه العديد منهم إلى مدارسهم للاجتماع بأساتذتهم، وزملائهم، ومناقشة نتائجهم.

وفي مدرسة الصفا للتعليم الثانوي للبنين، اعتبر الطالب أحمد الشمري في صف الثاني عشر علمي، الذي حصل على معدل 81%، أن نتيجته أقل مما توقع، ولفت إلى أن نتيجته النهائية شهدت تراجعاً بسبب مادتي الرياضيات والجيولوجيا التي لم تكن ضمن المستوى المطلوب، وقال: إنه كان يأمل أن يحقق 85% في الحدّ المتوسط، إلا أن بعض الأسئلة في المادتين المذكورتين لم تسعفه في جمع عدد أكبر من الدرجات. بدوره، أشار الطالب عمرو الملحم الذي حصل على معدل 78%، أنه نادم لأنه دخل القسم العلمي، مشيراً إلى أن درجاته كانت متدنية في الرياضيات والجيولوجيا، والفيزياء، وذكر أنه قرر أن يدرس في القسم العلمي، لكي يكون أفضل من أقرانه، ويحقق مساراً وظيفياً أفضل، إلا أن الحظ غالبه ولم يوفق في تنفيذ ما كان يتصوره، وأكد أن درجاته في الفصل الأول كانت أفضل من تلك التي حققها في الفصل الثالث والأخير.

أما الطالب أحمد السالم من مدرسة دبي الثانوية في القسم الأدبي، الذي حصل على نتيجة 85% فأشار إلى أن نتيجة الجغرافيا كانت مفاجئة بالنسبة له، إذ كان متوقعاً أن يحصل على النتيجة الكاملة فيها. أما مادة الفيزياء، فأكد أنها كانت الأصعب على الإطلاق مقارنة بمختلف المواد الدراسية التي امتحنوا فيها خلال امتحانات الفصل الثالث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا