• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

آلام أسفل الظهر السبب الرئيس لحالات العجز في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

باريس (أ ف ب) - أظهرت دراستان نشرت نتائجهما، أمس، أن آلام أسفل الظهر تمثل السبب الرئيس لحالات العجز في العالم، كما تقف وراء ثلث الإعاقات الناجمة عن العمل.

وبالاستناد إلى إحصاءات في 187 بلداً، توصل باحثون أميركيون وأستراليون إلى تأكيد أن 9,4% من سكان العالم بمن فيهم الأطفال يعانون آلاما في أسفل الظهر. وهذه النتيجة تضع آلام أسفل الظهر في الصف الأول للأمراض لناحية عدد السنوات، التي يعيشها المرضى مع حالة عجز.

وتقع معظم البلدان المتضررة بهذه الحالات في أوروبا الغربية وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، في حين تم تسجيل أضعف المعدلات في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.

وأشار الباحثون، الذين نشرت نتائج بحثهم في مجلة “أنالز أوف ذي روماتك ديزيزس”، الصادرة عن مجموعة “بريتش أميركان جورنال”، إلى أن مشاكل الظهر تزداد مع التقدم في السن، ما من شأنه زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون آلام أسفل الظهر في البلدان ذات متوسط الدخل الفردي المنخفض أو المتوسط خلال العقود المقبلة. وفي دراسة ثانية تم إعدادها استناداً إلى الإحصاءات نفسها، كشف الباحثون أن آلام أسفل الظهر تقف أيضا وراء ثلث الإعاقات الناجمة عن العمل.

ومن بين الأشخاص الأكثر عرضة لهذه المشاكل المزارعون والأشخاص، الذين تراوح أعمارهم بين35 و65 عاماً، بقدر ما يحملون أوزاناً كبيرة، ويعملون في وضعيات “حساسة”، أو يتعرضون لارتجاجات. وبالتالي يواجه المزارعون خطراً أكبر بأربع مرات بالإصابة بآلام في أسفل الظهر بالمقارنة مع الأشخاص في قطاعات مهنية أخرى. والإحصاءات المستخدمة صادرة في نسخة عام 2010 من دراسة “ذي جلوبال بوردن أوف ديزيز”، المدعومة من منظمة الصحة العالمية، لتقييم نسب الوفيات، وتدهور الصحة جراء أمراض مختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا