• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سحب قوات عراقية من الفلوجة لاستعادة مواقع بالرمادي

قوات برية أميركية تشارك بمعركة جنوب الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

شاركت قوة برية أميركية إلى جانب القوات الحكومية العراقية أمس، في هجوم على مواقع تنظيم «داعش» في المناطق المحيطة بمدينة الموصل في محافظة نينوى، فيما انسحبت قوات عراقية من جبهات قتال في جنوب الفلوجة بمحافظة الأنبار واتجهت إلى مناطق استعاد «داعش» السيطرة عليها غرب الرمادي.

وقالت مصادر في قوات البيشمركة الكردية إن قوات أميركية شاركت «للمرة الأولى» مع الجيش العراقي في الهجوم جنوب الموصل. وخاضت القوة البرية الأميركية المواجهات بدعم من المدرعات والدبابات والمدفعية، حسب المصادر العسكرية التي أشارت إلى أن ميليشيات «الحشد الشعبي» لا تشارك في هذه العملية.

وكانت القوات العراقية بدأت الأسبوع الماضي هجمات مكثفة على مواقع داعش جنوب الموصل، وسط غارات جوية للتحالف الدولي. وأرسلت القوات العراقية إلى منطقة مخمور الشمالية، وبدأت عملية في مارس الماضي وصفتها بأنها بداية لحملة أكبر تهدف لانتزاع السيطرة على الموصل أكبر مدينة في قبضة المتشددين.

وسيطرت القوات العراقية منذ ذلك الحين على عدد من القرى على الضفة الشرقية لنهر دجلة، لترسل في الأسبوع الماضي كتيبة مدرعة إلى مخمور وكذلك قوارب وجسور. ويرمي هذا الدعم اللوجيستي إلى مساعدة القوات البرية في عبور نهر دجلة، إلى ناحية القيارة، التي تعد مركز «داعش» على الضفة الغربية للنهر، وتتمتع بأهمية استراتيجية.

وفي الأنبار، انسحبت قوات عراقية من جبهات قتال في جنوب الفلوجة واتجهت إلى مناطق استعاد «داعش» السيطرة عليها غرب الرمادي. وبررت مصادر أمنية سحب هذه القوة لقدرتها وخبرتها التي يحتاجها الجيش العراقي من أجل استعادة مناطق ألبوريشة وزنكورة التي تمكن مقاتلو «داعش» من السيطرة عليها قبل نحو ثلاثة أيام وفشلت كل محاولات القوات العراقية في استعادتها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا