• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المجلس الرمضاني بالشارقة يناقش دور الشباب

مستقبل المسرح منوط برعاية «الطاقات الصاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

عصام أبو القاسم (الشارقة)

تواصلت مساء أمس الأول فعاليات المجلس الرمضاني الذي ينظمه مركز الشارقة الإعلامي، حيث استضاف ندوة بعنوان «حوار الطاقات الصاعدة: رعاية في الراهن لبناء مستقبل المسرح» برعاية جمعية المسرحيين ومشاركة الفنانين: المصري حسن حسني، والكويتي جاسم النبهان، والقطري غانم السليطي، والإماراتي أحمد الجسمي، بحضور أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الإمارة، والعديد من الوجوه الإعلامية والمسرحية.

ولفت غانم السليطي في مستهل الجلسة التي أدارها الفنان الإماراتي إبراهيم سالم إلى أهمية موضوع الندوة لما للشباب من دور أساسي في بناء المستقبل، مشيراً إلى أنهم في قطر أسسوا أخيراً بيتاً لشؤون المسرح، يهدف إلى قراءة الواقع المسرحي والتركيز على استقطاب ودعم التجارب الشابة لبناء مسرح الغد.

وثمن الفنان القطري دور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في دعم وتطوير الممارسة المسرحية في الدولة وبمجمل الدول العربية، وقال: «الشارقة هي جمهورية المسرح العربي، ففيها المسرح للطفل وللطلاب وللفئات الشبابية والهواة من كل الأعمار..»، داعياً إلى أن يعمم هذا النموذج على جميع الدول العربية.

وعن الحالة الراهنة للمسرح المصري قال حسني إنه لا يرى أي نشاط مسرحي في القطاعين، العام والخاص، مبيناً أن دراسة المسرح ما عادت تغري الشباب وأن السينما أخذت غالبيتهم.

وتحدث النبهان، مشيراً إلى أن تجربة المسرح في الكويت مصدرها اهتمام الدولة بهذا الفن، وذلك منذ ستينيات القرن الماضي. وشدد على أهمية الاعتناء بالمدرسة كحاضن للمواهب المسرحية وإشاعة الثقافة المسرحية على أوسع نطاق عبر وسائل الإعلام المختلفة.

وأشاد أحمد الجسمي بالبرامج التي تقترحها دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة لإرساء وتعزيز النشاط المسرحي، وهو ما يجعلها بمثابة استثناء مقارنة بسواها من مدن المسرح العربي.

ودعا الجسمي إلى مراعاة الفروق الحضارية من زمن لآخر، باعتبار أن ما تيسر من وسائل وفضاءات للعرض في وقتنا الراهن يختلف عما كان عليه الحال في ما مضى، كما أن استجابات الجمهور وانتظاراته تغيرت كثيراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا