• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  12:58    مقتل 5 أشخاص بتفجير كاتدرائية الأقباط في القاهرة        01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة    

البيوت أسرار

حيران مع الجيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

نورا محمد

جدتي امرأة من الزمن القديم كانت تسيطر على كل مجريات الأمور وما يهم جميع أفراد العائلة وليس من حق أحد أن يتخذ قراراً يخص حياته قبل الرجوع إليها، ولم يكن هناك أحد يتذمر أو يرفض، بل كان ذلك عادياً وهو من قبيل تسليم القيادة لها وإدارة دفة الحياة باعتبار أنها مثال الحكمة ورجاحة العقل، لكن ما كنت شخصياً أخافه ولا أرتضيه هو تدخلها في الخصوصيات ما كان له أثر كبير في إحداث المشاكل، وقد تسببت في وصول الأحوال أحياناً إلى طلاق إحدى عماتي الخمس.

خلفية أسرية

جدتي تحشر أنفها في كل صغيرة وكبيرة في حياة بناتها زرعت بينهن الغيرة والمنافسة في ظروف المعيشة فلو أن إحداهن اشترت شقة أو بعض الأجهزة الكهربائية أو سيارة فإنها تحث الأخريات على فعل ما فعلت أختهن حتى لو كانت الأحوال المادية لا تسمح وأزواج عماتي يتنازلون ويستجيبون للمطالب كما لو كانت أوامر واجبة النفاذ، لكن ذلك لم يكن يمر بسهولة وخلق الكثير من المشاكل في بيوتهن ربما لم يستطعن الحديث أمامها عنها حتى لا تتفاقم المشاكل وتصل إلى طريق مسدود حينها يصعب حلها.

ورغم صغر سني وقتها كنت أراقب وألاحظ ما يدور حولي وربما كنت أكثر الرافضين لما يحدث، وأكاد أرتكب حماقة بإعلان رأيي فيما لا يخصني، لكن تمهلت ولذت بالصمت على مضض، طالما أن أصحاب الشأن راضون بما يحدث لهم فلا حق لي في التدخل. ومن جانب آخر فإن أبي وأعمامي وعماتي يستجيبون لها ويسيرون على الطريق الذي تخطه لهم، وإذا كان أي منهم يرفض أو يعترض فعليه أن يعبر عن رأيه بنفسه، ولا أعفي أيا منهم من المسؤولية، لأنهم لا يطرحون آراءهم بحرية، خاصة وأن ذلك لا يتنافى مع الأدب واللياقة.

كل ذلك بكافة تفاصيله الكثيرة كان محفورا داخلي حتى وصلت إلى مرحلة الزواج، وفي الأيام الأولى في عش الزوجية وشهر العسل كان الاتفاق الأول، وفيما يشبه الدرس والتلقين والتوعية لزوجتي أنني حذرتها من شيئين، الأول: هو أن عليها ألا تسمح لأحد بالتدخل في حياتنا وشؤوننا من قريب أو بعيد، ولا قدر الله إذا وقع بيننا خلاف فعلينا أن نناقشه وحدنا من غير أن نجعله يصل إلى أي من أقاربنا والأفضل ألا يعرفه أهلي أو أهلها، والشيء الثاني ألا تنقل ما يدور بيننا خارج جدران مسكننا ولا تسمع لأي نصيحة من أمها أو أخواتها، ولا تحاول أن تقلد أي واحدة منهن فيما يفعلن في بيوتهن فلكل واحد ظروفه ويدير بيته وحياته كما يحلو له وحسب إمكاناته وقد اتفقنا بالتراضي على ذلك، ونقلت إليها أسباب مخاوفي هذه وحكيت لها ما كانت تفعل جدتي فوافقتني الرأي فيما ذهبت إليه.

رأيت أن ذلك مهم في بداية حياتنا ومن قبل أن يحدث شيء من ذاك الذي أتعبني عن بعد، وللحقيقة فإن زوجتي رغم أنها في التاسعة عشرة من عمرها ولم تكن لها خبرة كبيرة في الحياة وإنني أكبر منها بنحو عشر سنوات لكنها استجابت لما اتفقنا عليه ونفذته وقد كانت تبلغني ببعض تلك المحاولات من جانب أمها أو إحدى أخواتها اللاتي يكبرنها فقد دفعنها لتطلب مني أن نستبدل شقتنا هذه بأخرى قريبة من أمها حتى نكون قريبين، ويصبح التجمع ميسوراً علينا، لكنها ردت عليهن بأنها مستريحة في هذا المكان وتحضر بسهولة والمواصلات متيسرة. فقلن لها أن تطلب مني أن نشتري سيارة ولو صغيرة مستعملة فقالت لهن: إن إمكانات زوجي محدودة الآن وعندما تتحسن أحواله فلن ينتظر إلى أن يطلب منه أحد ذلك، وإنه من تلقاء نفسه يحدثني في هذا الموضوع. ... المزيد

     
 

عقدة الجدة ستدمر حياتك بطريق غير مباشر

صاحب المشكلة تزوج فتاة صغيرة بلا خبرة في الحياة ولا شهادة عليا أو وظيفة، وأصر على فصلها عن أمها وأخواتها برفض السكن إلى جوارهن أو شراء سيارة مستعملة لسهولة زيارتهن، ثم تركها وحدها في البيت طوال النهار والمساء، وقضى ساعات إجازته نائماً رافضاً التفكير في السياحة الداخلية أو الخارجية، أو مساعدتها الجادة في البحث عن عمل وهي لا تزال بلا طفل يؤنس وحدتها، والآن يريد قطعها عن الحيران! قليل من الرحمة أخي الكريم فأنت لو حبست حيواناُ أو طائراً في قفص لتمرد عليك وطلب حريته. قم بإرسال شهادتها عن طريق الإيميل للشركات، وابحث عن عمل شريف بسيط يسليها، أو الحقها بدورة تدريبية وانتقلا للسكن بجوار والدتها.

إيمان | 2014-01-10

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا