• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أقدم سائق تاكسي في الإمارات: جئت خالي اليدين وسأرحل خالي اليدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

مصطفى علي درويش (أبوظبي)

توقف السائق بمهارة أمامي تماما, دلفت مع إلقاء السلام وأخبرته بوجهتي. وما هي إلا لحظات، حتى نظرت إليه جيدا بسبب انطلاقته السلسة بالسيارة. ولأنني لا أحب تغيير مساري اليومي، فقد وجهته في منتصف الطريق بأن ينعطف يسارا، فقال لي "لم؟ من الأفضل أن نسير في خط مستقيم ثم ننعطف في اليسار التالي، ومن هناك نقرر". ثم أضاف بثقة "انا سائق محترف، في المرة القادمة أسلك هذا الطريق، وشرح لي وجهة نظره".

صدمة حسناء

ولأنه سلك الطريق الذي طلبت، سألته مجاملا: "كم مر عليك سائقا في أبوظبي؟"، فأجابني "أنا سائق أجرة في الإمارات منذ عام 1985.. أنا في الإمارات منذ عام 1975". ولأنها كانت فترة طويلة بالفعل، شرد ذهني قليلا، ثم فاجأته بسؤال انطلق مني فجأة "لو طلبت منك أن تلخص لي رحلتك الطويلة هنا في جملة واحدة ماذا تقول؟".

تعجب هو هذه المرة، ثم قال لي "جئت خالي اليدين وسأرحل خالي اليدين، لكنني أشعر بسعادة طاغية لأنني حققت أهم هدف في حياتي". صدمني قوله، فقد كان موجزا وبليغا وغير متوقع. استغرقني رد الفعل ثوان، ثم سألته مترددا "وهذا .. هو؟". وهنا، أصبح في يد شاكير محمد مقود سيارة ودفة حوار.

الهدف الأكبر

... المزيد

     
 

مدرسة المواهب

قصة جميلة جدا و سعدت بكل جزء منه و أشكرك جزيل الشكر لانك علمتنا معنى الكفاح و الصبر والاخلاص و ايضا أشكر امانتك و حبك لهذا الوطن و يستاهل هذا الشخص تكريما على جهوده المستدام.

عائشة | 2015-11-23

قصه جميله

قصه جميله ..وتمنياتنا له بدوام الصحه والسعادة

saif | 2015-08-22

كُنتُم خير أمة

السلام عليكم، شكرًا لنشر قصة هذا المكافح الشريف وكنت أتمنى ان تسأله ان كان يرغب في ترك المكان الذي قضى فيه حياته؟ اعتقد ان الإجابة ستكون لا! ونحن أولى بالمعروف من الغرب الذي يعتز بكل من شارك في بناء مجتمعه بشرف ويمنحهم ولو ابسط الأشياء مثل الإقامة الدائمة وحق العلاج والرعاية ولو باقل القليل. حفظ الله الدولة وحكامها الحاليين ورحم الله المؤسسين وصرف عنها كل مكروه.

خالد النقيب | 2015-03-19

حفظك الله يا ابي

جميلة هي قصص القدامى في كل مجال متشابهة لها نفس الهدف نفس المعاناة نفس الشعور الغربة عن الأوطان همهم الاول ولكن قد يختلف هذا الهم اذا كان في وطنه الاخر الامارات . بلاد العطاء والخير ولكن يبقى لكل والد حلم ..... فهل نكون معشر الأبناء فرحاً لآبائها في تحقيق أحلامهم ام العكس ؟؟؟!!! وفي الحالتين لا يسع الواحد منا الا ان يقول حفظك / رحمك الله يا والدي

محمد الفرح | 2015-03-18

رائعة

والله اول مره اقرا قصة بكل جزء منها سعدت فيها جدا وسعدت اكثر بالكاتب الي جزاه الله كل خير اهتم فيه ونقل لنا قصته فالله يوفق الاثنين يارب بحياتكم واشكر جريدة الاتحاد على مشاركتنا هالمشاعر الجميلة

ayman | 2015-03-17

تعليم اولادك هو اكبر مكسب لك

قصة كفاح وشكر وعرفان بالجميل ومقابل ذلك الله سبحانه وتعالي جعل اكبر مكسب له هو ان اولاده حصلوا على تربية ممتازة مع تعليم ممتاز مع تخرج بكليات ممتازة فهذا هو اكبر مكسب له . فيجب تكريمه قبل مغادرته الدولة .

عاطف محمود | 2015-03-17

هو ليس خالي اليدين

إن الاستثمار في الإنسان هو خير استثمار، فكيف وهذا الرجل قد استثمر في أبنائه ورسم لهم قصة نجاح. فهو ليس خالي اليدين، فخالي اليدين من جمع المال وأهمل أسرته وهي الرسالة الأهم، لماذا نعتبر النجاح هو جمع المال، إن جمع المال هو وسيلة لتحقيق هدف وضمان المستقبل له ولأبنائه وشكير استطاع تحقيق هذا النجاح.. وشكير أخطأ إن ظن أنه يعود خالي اليدين

أحمد عبدالله راشد | 2015-03-17

رائع

ممتاز جدا الموضوع ده انا الصراحة اعجبت بهذا الموضوع انا عمري ما شوفت في اي جريدة اي خبر بهذا الاسم او العنوان والخبر اكثر من رائع

علي | 2015-03-17

وهل جزاء الاحسان الا الاحسان

المولي عز وجل قال في محكم تنزيله إن شكرتم لازيدنكم - صدق الله العظيم سيد شاكير اسمك مشتق من الشكر ومن شكر الناس شكر الله وانت نموذج اتمني من الله ان يكرمك في الدارين وين ابناءك - كنت اتمني من مدير الشركه ان يتكرم عليه بحج بيت الله الحرام كمكافاءه له علي اخلاصه واحترامه لعمله - بارك الله فيك واكثر من امثالك كما قال رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم - الخير في امتي ليوم الدين - ارجو من كل من يستطيع تقديم شئ لهذا الرجل ان يسرع لانه فعلا رجل صادق نزيه وتقي

عماد المغواري | 2015-03-17

شكرا

شكرا شاكير لأنك علمتنا معنا الكفاح ... قصه رائعه بل قمه في الروعه ... شكرا شكرا شكرا

أم عبدالله | 2015-03-17

الاعتراف بالجميل

و الله الحمد لله ان فيه ناس ما زالو معترفين بالجميل شكرا للسائق و مزيدا من التوفيق له و شكرا ايضا لكاتب المقال الذى اشار الينا لهذا الرجل

ام مصطفي | 2015-03-17

نظام تقاعد للأجانب

اقترح وضع نظام تقاعد مناسب للموظفين الأجانب

Mohamed Ali. ALJABERI | 2015-03-17

شكرالله واجب

الحمد والشكر لله الذى وفقه بالقليل ليحقق مبتغاه. والشكر لاهل الامارات لتسهيل الظرف والمكان

شكرالله واجب | 2015-03-17

كفاح

هاي قصة كفاح، ويستحق الاحترام هو وغيره من المحاربين القدامى

ابو عبدالله | 2015-03-17

عنوان المقال رائع بمعنى الكلمة

لان الموجودين من 1975 اي من ايام بابا زايد الله يرحمه والذين افنوا شبابهم و عمرهم في الدولة من امثال شاكير او غيره يجب ان تعطيه الحكومة على الاقل يمنزل صغير يسكن فيه هو وعائلته او حتى اي ميزة انسانية كالمدارس المجانية او علاج مجاني حتى .. فوالدي هنا منذ قيام الاتحاد اي 43سنه عمل و مشقة و عمر يمضي وهو مريض و راتبه 5000 درهم و نحن 10 افراد ولدنا في ابوظبي وعمري انا 34سنة ونعيش بحال الله وحده يعلم بها و سنرجع خاليين اليدين فعلا

جمانة عبدالله | 2015-03-17

شكرا

شكرا له لاخلاصه و أمانته ولحبه لهذا الوطن . إنه شخص يستحق الحب والتقدير . و أنا اوافق على عمل جمعيه لانه لرد الجميل الذي قدمه لهذا الوطن

أم هيا | 2015-03-17

اقسم بالله

قسم بالله لاول مرة اقرأ قصة كهذه كاملة بدون اضاعة حرف... هو يحكي عن ابي رحمة الله عليه الذي تعب وكد وعرق حتى يوصلنا إلى بر الأمان.. اطال الله في عمرك سيد شاكير محمد قصة تدمع العين لكثرة مافيها من حب وسعادة وأمان...

جهاد كلوب | 2015-03-17

thank you mohammed

أنا أشكر السيد محمد لأنه خدم الناس هنا في الدوله وأتمنى حصوله على جائزه تقديرا وعرفانا على خدمته المستمره لثلاثون عاما Thank you Mohammed for serving our country and every body living in UAE I really appreciated

alyazia | 2015-03-17

شكرا

يستاهل هذا الشخص تكريما ليس فقط بالاوراق وانما تكريم مادي على عطائه وحبه لهذا الوطن ويجب على شركة الامارات تعيينه كمستشار لجميع سائقي التاكسي لانفراده بالحصول على شهادات تكريم في السواقه على مر هذه السنين لا ولحبه الكبير لهذا الوطن من مواطنين ومقيمين.اقتراح لو يسوون جمعيه تجمع فيها تبرعات تعطى لمثل هذه الشخصيات تكريما لعطائهم ووفائهم شكرا لك

منصور | 2015-03-17

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض