• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في كلمة الدولة أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف

الإمارات تشيد بالتقرير الدولي بشأن انتهاكات الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

جنيف (وام) - ألقى السفير عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، كلمة الدولة أمام مجلس حقوق الإنسان الذي يعقد دورته الخامسة والعشرين في الفترة من 3 إلى 28 مارس الجاري، وذلك في إطار الحوار التفاعلي حول تقرير المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة منذ 1967.

وأثنى السفير الزعابي في مستهل كلمته على الجهود التي بذلها المقرر الخاص ريتشارد فولك خلال فترة ولايته منذ مايو 2008، خدمة لقضية عادلة تصب في صميم حقوق الإنسان وذلك من خلال إطلاع مجلس حقوق الإنسان والرأي العام العالمي على الانتهاكات المتواصلة في حق الشعب الفلسطيني لأكثر من 60 سنة من الاحتلال الإسرائيلي.

وفي هذا الصدد أكد أنه على الرغم من العراقيل التي وضعتها أمامه سلطة الاحتلال إلا أن المقرر الخاص لم يتخل عن مهمته من أجل الكشف عن حقيقة الممارسات القمعية التي تقوم بها إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال بل وعلى المجلس أن يستخلص أن عدم تعاون سلطة الاحتلال يضفي مصداقية أكبر على ولاية المقرر الخاص ويعزز من شرعية القضية الفلسطينية.

ونوه إلى أنه من خلال الاطلاع على هذا التقرير والتقارير السابقة للمقرر الخاص يتضح أن هناك مسألتين مهمتين يثيرهما ريتشارد فولك باستمرار ينبغي على المجلس إيلاءهما اهتماما أكبر ومعالجتهما في أقرب وقت.

وتتعلق المسألة الأولى بعدم التعاون الملحوظ لسلطة الاحتلال مع ولاية المقرر الخاص خاصة منعه في كل مرة من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة الأمر الذي يحرمه كما يقول المقرر الخاص من الاتصال المباشر بالمعنيين ونقل شهاداتهم إلى المجلس وهذا بدوره من شأنه أن يضعف من مضمون التقرير ولا يعكس الحجم الحقيقي للانتهاكات ويضمن للسلطة القائمة بالاحتلال نوعا من الإفلات من المساءلة.

وتتمثل المسألة الثانية في عدم فعالية الاستنتاجات التي يتوصل إليها المقرر الخاص في تقاريره والتي لم تتبع بأي إجراء عملي على أرض الواقع موضحا في هذا السياق أنه من الناحية الأخلاقية والإنسانية لا يمكن قبول مثل هذا الطرح، نظرا لتكرار الانتهاكات التي تقوم بها سلطة الاحتلال لحقوق شعب بكامله منذ أكثر من 60 عاما. ولما كان هذا التقرير هو الأخير بالنسبة لريتشارد فولك بحكم انتهاء ولايته كمقرر خاص معني بحالة حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة منذ 1967 فقد عبر السفير الزعابي عن أمله في أن يواصل المقرر الخاص الجديد عمله بالإرادة والحماس والعزيمة نفسها التي كانت تميز سلفه فولك، ودعا مجلس حقوق الإنسان إلى أن يقدم للمقرر الخاص الجديد المزيد من الدعم المادي والمعنوي لتمكينه من إتمام ولايته بكل موضوعية وفعالية، وفقا لقرارات مجلس حقوق الإنسان بشأن حق الشعب الفلسطيني في دولة حرة ومستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض