• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الخارجية» تنظم الملتقى القانوني بمجال التعاون الثنائي في المسائل الجنائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

أبوظبي (وام) - نظمت إدارة الشؤون القانونية بوزارة الخارجية أمس الملتقى القانوني بمجال التعاون الثنائي في المسائل الجنائية بديوان عام الوزارة.

افتتح الملتقى الذي حضره عدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة في الدولة، بالإضافة إلى ممثلي النيابة العامة، الدكتور عبد الرحيم يوسف العوضي مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية الذي أثنى في كلمته على الجهود التي تقوم بها البعثات الأجنبية بالدولة بها، في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين الإمارات ودولهم الشقيقة والصديقة.

وقال العوضي: «شهدت الدولة نموا وتطورا سريعين على الصعد كافة خلال أربعة عقود ونيف، وهو عمر الدولة، وهذا التطور كان نتاج رؤية ثاقبة من القيادة وعمل دؤوب من الجميع مواطنين ومقيمين، من أجل نقل أحسن الممارسات الدولية وتعزيزها وتطويرها».

وأوضح أن سرعة الانتقال والتواصل في عالم اليوم قد أثمر نتائج إيجابية بشأن انتقال الأشخاص والأموال وتسهيل التجارة والاستثمار فيما بين الدول، إلا أنها، وفي الوقت ذاته، قد يسرت تنامي الظواهر السلبية والخطيرة مثل الإرهاب والجريمة المنظمة من اتجار بالبشر والمخدرات وغسل الأموال، وغيرها من الجرائم.

وأضاف العوضي “لما كانت هذه الجرائم تتجاوز حدود الدولة الواحدة فلقد كان لزاماً أن تتعاون الدول فيما بينها للتصدي لهذه الجرائم، وأن تتخذ من الوسائل كافة، ما يمكنها من منعها وملاحقة مرتكبيها.

وقال: من أجل ذلك سارع المجتمع الدولي في وضع العديد من المعاهدات والاتفاقيات الدولية من أجل مكافحة تلك الجرائم وإيجاد الأرضية القانونية للتعاون فيما بين الدول لضمان معاقبة مرتكبيها والتخفيف من آثارها، موضحاً أن الإمارات انضمت إلى أهم تلك الاتفاقيات كاتفاقية مكافحة الجريمة المنظمة واتفاقية مكافحة الفساد واتفاقيات مكافحة الإرهاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض