• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يلتقيان للمرة الأولى رسمياً

كرواتيا في مواجهة صعبة مع التشيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

باريس (أ ف ب)

يلتقي منتخب التشيك مع كرواتيا ضمن مباريات المجموعة الرابعة، وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها الفريقان في بطولة رسمية، مع العلم أن المنتخبين كانا يشكلان نواة منتخبي يوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا العريقين سابقاً. وسبق لهما أن التقيا وديا في الدار البيضاء عام 1996 حيث تعادلا 1-1 ثم فازت كرواتيا بركلات الترجيح 4-1 لتحرز كأس الملك الحسن الثاني، ثم سجل المهاجم نيكولا كالينيتش ثنائية عندما فازت كرواتيا 4-2 في بولا في 2011، وكانت المرة الأولى التي تتلقى فيها تشيكيا أربعة أهداف في مباراة واحدة. وتخوض تشيكيا النهائيات السادسة على التوالي منذ 1993 تاريخ انفصال تشيكوسلوفاكيا المتوجة في 1976، وبلغت النهائي في 1996 عندما خسرت أمام ألمانيا 2-1 بالهدف الذهبي. أما كرواتيا فتخوض النهائيات الخامسة لها، وغابت عن نسخة 2000 فقط منذ استقلالها، وبلغت ربع النهائي مرتين وخرجت مرتين من دور المجموعات، ويعود أفضل إنجاز لكرواتيا حلولها ثالثة في مونديال 1998 في فرنسا.

مدرب تشيكيا بافل فربا تحدث عن لاعبي كرواتيا: «نجومهم يحترفون في ريال مدريد وبرشلونة، ويمكن القول إنهم إسبانيا الصغرى». ويحترف لاعبو الوسط إيفان راكيتيتش مع برشلونة ولوكا مودريتش، صاحب أجمل هدف حتى الآن في البطولة، وماتيو كوفاسيتش مع ريال مدريد.

لكن كرواتيا المنتعشة من فوزها على تركيا، تعرضت لصفعتين بعد عودة قائدها داريو سرنا ومدرب الحراس ماريان مرميتش إلى البلاد بعد وفاة والديهما، وعاد سرنا إلى تدريبات الفريق مرة أخرى بعد الانضمام لعائلته. وتدرب المدافع فدران كورلوكا الثلاثاء بعد إصابته برأسه في المباراة الأولى. وقال مارسيلو بوروزويفتس لاعب وسط دينامو زغرب الذي أمضى الموسم معاراً مع إنتر الإيطالي: «هذه مباراة حاسمة، يجب أن نفوز كي نتأهل إلى الدور الثاني، وأعتقد أننا سنحقق ذلك إذا لعبنا كما في مباراة تركيا».

أما جناح تشيكيا لادسيلاف كريتشي فقال: «لا أعتقد انهم سيحتفظون بالكرة مثل إسبانيا، لكنهم فريق قوي، ونحن بمقدورنا اللعب هجومياً أيضاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا