• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قبل التوجه إلى معسكر إسبانيا

العين يعود بعد «العيد» استعداداً لـ لكوموتيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

صلاح سليمان (العين)

بعد أن يكمل لاعبو فريق العين الأول لكرة القدم فترة الراحة التي منحها لهم مدربهم الكرواتي زلاتكو داليتش مع نهاية الموسم، والتي تستمر لما يقرب من الـ40 يوماً، والتي كانت قد بدأت عقب نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، يعود لاعبو البنفسج مجدداً ليستأنفوا مشوارهم استعداداً للدخول في منافسات موسم 2016/‏2017، وذلك بعد أسبوع من عيد الفطر المبارك. وسيخضع اللاعبون لفحوص طبية بمستشفى العين الحكومي قبل أن يتوجهوا إلى معسكرهم الخارجي الذي تقرر تنظيمه في النمسا، ولمدة لا تقل عن 25 يوماً. وكان ناصر الجنيبي إداري الفريق السابق قد توجه عقب نهاية الموسم مباشرة، وتحديداً بعد نهائي الكأس، إلى النمسا، حيث وقف على مكان المعسكر وفندق الإقامة وملعب التدريب، وأطلع عند عودته محمد عبيد حماد مشرف الفريق بكل التفاصيل. ومن المنتظر أن يصل المدرب زلاتكو داليتش الذي تم تمديد عقده لموسم آخر، عقب عطلة عيد الفطر مباشرة ليبدأ في تحضير برنامجه للمعسكر الإعدادي بصفة خاصة والموسم بشكل عام.

كما تقرر أن يؤدي فريق العين أربع مباريات تجريبية مع فرق قوية خلال فترة المعسكر الخارجي ، حتى يجنى اللاعبون الفائدة المرجوة، والتي تأتي في إطار تحضيرات الفريق العيناوي لخوض مباراتي الدور ربع النهائي من بطولة الأندية الأسيوية الأبطال أمام فريق لوكوموتيف الأوزبكي، وفقاً لنتائج القرعة التي أجريت مؤخراً بالعاصمة الماليزية كوالالمبور. ويستضيف فريق العين منافسه الأوزبكي في لقاء الذهاب الذي سوف يحتضنه استاد هزاع بن زايد في 23 أغسطس المقبل، بينما يؤدي «البنفسج» مباراة الإياب على ملعب لوكوموتيف يوم 13 سبتمبر من هذا العام. وتعول إدارة شركة كرة القدم والجهاز الفني والإداري كثيراً على الفريق في الذهاب بعيداً في النسخة الحالية من البطولة القارية. ويذكر أن مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم يقوده هذا الموسم غانم مبارك الهاجري رئيس المجلس، كما انفردت «الاتحاد» بالخبر في وقت سابق، بينما يتولى مطر الصهباني منصب مدير الفريق وعصام عبد الله إدارياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا