• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كييف تقرر سحب قواتها من القرم ولقاء بين كيري ولافروف في لاهاي

أوباما: واشنطن وأوروبا «متحدتان» لجعل روسيا «تدفع الثمن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

عواصم (وكالات) - الولايات المتحدة وأوروبا «متحدتان» لجعل روسيا «تدفع ثمن تدخلها في أوكرانيا»، هذا ما أعلنه الرئيس الأميركي باراك أوباما، أمس، في مستهل زيارته إلى هولندا التي تستمر يومين لحضور قمة الأمن النووي، التي من المفترض أن يلتقي خلالها وزيرا خارجية روسيا سيرجي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري وسط توقعات بأن يكون الاجتماع الأكثر توترا بينهما منذ بدء الأزمة الأوكرانية.

وفي الوقت الذي تتصاعد فيه المخاوف والتحذيرات من توغل عسكري روسي في مناطق أخرى من أوكرانيا، اعلن الرئيس الأوكراني الانتقالي اولكسندر تورتشينوف أن كييف قررت سحب قواتها من شبه جزيرة القرم، التي انقطعت الكهرباء عن أجزاء منها وأنحت شركة الكهرباء بالمنطقة باللائمة في ذلك على كييف التي يمتد من أراضيها خط للكهرباء إلى تلك المنطقة الواقعة على البحر الأسود.

وصرح أوباما أمام صحفيين إثر لقاء مع رئيس وزراء هولندا مات روته في أمستردام أن «أوروبا والولايات المتحدة متحدتان في دعم الحكومة والشعب الأوكرانيين، ونحن متحدون لجعل روسيا تدفع ثمناً على الأعمال التي قامت بها حتى الآن»، وخلال المحادثات التي أجراها أوباما، أمس، في لاهاي مع زعماء مجموعة السبع للدول الصناعية هدد بفرض عقوبات على قطاعات رئيسية في الاقتصاد الروسي.

وأكد أوباما أن «حلفاءنا في حلف شمال الأطلسي هم الأقرب لنا في الساحة الدولية، وأوروبا هي حجر زاوية العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم». بدوره، قال رئيس الحكومة الهولندي «نرى نحن الاثنين أن محاولة روسيا السيطرة على القرم انتهاك واضع للقانون الدولي، ونحن ندين تلك التصرفات بأشد العبارات».

كما اجتمع اوباما أمس مع نظيره الصيني شي جينبينغ حيث تم بحث العديد من القضايا ، فيما أكد أوباما ان الولايات المتحدة لا تتجسس لاسباب اقتصادية بعد كشف معلومات عن الدخول الى شبكات العملاق الصيني للاتصالات هواي بحسب البيت الابيض.

من جانبها قالت سوزان رايس مستشارة البيت الأبيض للأمن القومي للصحفيين «مصلحتنا ليست في تصاعد الموقف وتطوره إلى صراع ساخن، مصلحتنا في حل دبلوماسي ونزع فتيل الأزمة وبكل وضوح في دعم أوكرانيا اقتصاديا وجعل روسيا تدفع ثمن أفعالها إذا كان هناك ضرورة.» والحلفاء الأوروبيون تربطهم علاقات اقتصادية أوثق مع روسيا مقارنة بعلاقات الولايات المتحدة مع موسكو ويمكن لاقتصاداتهم التي لم تتعاف تماماً بعد التأثر بشكل سلبي إذا حاولت التشدد مع موسكو. فروسيا تقدم للاتحاد الأوروبي نحو ثلث احتياجاته من الغاز، ويتم شحن نحو 40% من الغاز عبر أوكرانيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا