• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أولياء الأمور: التعليم بالإمارات يستشرف المستقبل

«أبوظبي للتعليم» يتصدر أوائل الثانوية بقسميها العلمي والأدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تصدر مجلس أبوظبي للتعليم قائمة الأوائل على مستوى الدولة بقسمية العلمي والأدبي حيث حصلت الطالبة هاجر أحمد القطيفان بالقسم العلمي على 99.9٪، كما حصلت الطالبة إسراء أحمد أبوالحسين إبراهيم على المركز الأول أدبي على مستوى الدولة بنسبة 99.3٪، كما حصد مجلس أبوظبي للتعليم 7 مراكز من الطلاب الأوائل من جميع الجنسيات على مستوى الدولة بالقسم العلمي، وحصل على 3 مراكز متقدمة بالقسم الأدبي، في الأوائل من كافة الجنسيات، بحسب محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم.

وأكد الظاهري أن قائمة المتفوقين على مستوى الطلاب المواطنين تضمنت 3 مراكز أولى لأبوظبي للتعليم، بالقسم العلمي، ومركز على مستوى الأدبي، وأشار إلى أن قيادات المجلس قدمت التهنئة لأوائل الطلاب وأسرهم.

وأشاد الطلاب الأوائل في أبوظبي وأولياء الأمور بالنظم التعليمية، والمناهج الدراسية التي يطبقها مجلس أبوظبي للتعليم، والتي أسهمت في أن يحقق الطلاب معدلات عالية، وأجمع الطلاب وأولياء الأمور باهتمام القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذين يواكبون التطورات ويستشرفون المستقبل.

وأعرب الطالب محمود محمد عبدالهادي (مصري) الحاصل على المركز السادس مكرر علمي عن سعادته بتحقيق معدل 99.6٪، مشيداً بمستوى التعليم الجيد الذي تلقاه، وأشار والده محمد عبدالهادي والذي يعمل معلماً بمجلس أبوظبي للتعليم إلى أنه توقع أن يحصل ابنه على معدل كبير، إلا أنه لم يتوقع أن يكون من بين الأوائل، مؤكداً أن التعليم في الإمارات من أكثر نظم التعليم تطوراً في الوطن العربي، وأنه خرج عن النظم التقليدية المتعارف عليها، ووفرت كافة الوسائل التعليمية للطلاب، وعبر عن شكره للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات على هذا الاهتمام بالتعليم للجميع دون تفرقه، والتركيز على الإنسان أياً كانت جنسيته مادام مقيماً على أرض الإمارات، لافتاً إلى أن أحد أبنائه كان قد حصد المركز الرابع على مستوى الدولة منذ عدة سنوات.

من جانبه، أكد والد الطالبة نور غازي حميد المفضي (سورية) الحاصلة على المركز الخامس علمي بمعدل 99.7، أنه يشكر قيادة هذا الوطن المعطاء الذي يقدس التعليم، ويوفره لكافة المقيمين على أرضه، مؤكدا أن التعليم والصحة عند القيادة الرشيدة لدولة الإمارات خط أحمر ويقدمان لكافة المقيمين، وأن هذا التميز والتطور واستشراف المستقبل وضع التعليم في الإمارات في مقدمة النظم التعليمية بالشرق الأوسط تقريباً، وأشار إلى أن جميع أبنائه تلقوا تعليمهم بالإمارات، ولديه 8 بنات وولدان، بينهم 6 أبناء يدرسون الطب، من بينهم من حصل على مراكز أولى في الثانوية بأبوظبي، وأنه سخر وقته وماله لهم، ولا يملك سيارة حتى الآن وأنه سعيد بما قدمه من تضحيات مرجعاً الفضل لله، ثم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة.

من جانبها، أعربت أروى نبيل نظمي ذياب من الأردن والحاصلة على المركز الثاني بالقسم الأدبي بمعدل 99.2٪، عن سعادتها بهذا المعدل، وأنها تنوي استكمال دراستها بجامعة الإمارات، وأعربت والدتها عنان الفارس عن تقديرها وشكرها للإمارات وقيادتها الحكيمة التي اهتمت بالتعليم للجميع، ووفرت كافة الوسائل التعليمية وسخرت الإمكانيات من أجل تعليم يواكب تطلعات المستقبل، ومحور ذلك بناء الإنسان. وقال عمر الطنيجي والد مريم: نحن سعداء بهذه النتيجة الطيبة، وكنا متوقعين لها التفوق وكانت من الأوائل دائما، وحصلت على المركز السابع مكرر علمي بمعدل 98.7٪، مشيدا بتطور التعليم في الدولة ولا يمكن مقارنته بالسابق، ونلحظ ذلك في مستوى الطلاب ومعلوماتهم وثقافتهم، خاصة في المدارس الحكومية، التي هي الأفضل.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض