• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مصلون سودانيون بمجسد في الخرطوم يتصدون للقيادي «الإخواني» المصري وجدي غنيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

الخرطوم (وكالات) - تعرض القيادي الإخواني المصري وجدي غنيم، الذي يزور الخرطوم حاليا قادما من قطر، لانتقادات حادة من عدد من المصلين، عقب محاضرة ألقاها بأحد مساجد العاصمة الخرطوم مساء امس الأول. وحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، اعتبر أحد شيوخ المصلين من رواد المسجد جماعة «الإخوان» السبب فيما انتهت إليه أحوال المسلمين في مختلف دول العالم، وأكد أنهم «طلاب سلطة».

وتدخل بعض المرافقين لغنيم لإيقافه عن الحديث، فحدثت حالة من الهرج اضطرت إدارة المسجد إلى إطفاء الأنوار خشية تفاقم الأحداث. وشن وجدي غنيم هجوما حادا – خلال محاضرته – على الحكومة المصرية، وقال إن الرئيس المعزول مرسي «راجع راجع وهو الرئيس الشرعي»، كما تحدث بصورة لاذعة عن الإعلام المصري.

وطبقا لصحيفة «حريات» السودانية الإلكترونية التي لا تخفي معارضتها للنظام السوداني، «فقد سبق وأشار مراقبون الى أن عددا من قيادات الجهاز السرى للإخوان المسلمين المصريين مقيمون أصلا بالخرطوم منذ عدة أشهر ولكن إعلان قدوم وجدي غنيم وتصديره علنا من على المنابر الحكومية في الخرطوم يشير إلى تصعيد خطير في علاقة حكومة الخرطوم بالقاهرة المتأزمة مؤخرا».

وحسب المصدر نفسه، «كان الدكتور وليد فارس - الأمين العام المشترك للمجموعة التشريعية العابرة للأطلسي لمكافحة الإرهاب - قال في شهادته أمام اللجنة الخاصة بإفريقيا والتابعة للجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأميركي 26 فبراير 2014، قال إنه لوحظ تزايد النشاط الإيراني في وحول ميناء بورتسودان، ويشمل تزايد وجود البحرية الإيرانية والوجود العسكري الإيراني، إضافة إلى شبكة مدعومة إيرانيا في شرق السودان، وتهريب السلاح الإيراني من المحيط الهندي عبر الشرق إلى الجماعات الجهادية، بما في ذلك الجماعات في سيناء. كما أن جماعة الإخوان المسلمين بدأت في بناء أساس عملياتها في المنطقة لدعم التمرد في مصر».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا