• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فلاح الأحبابي:

«خطة أبوظبي».. الطريق إلى اقتصاد مستدام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، أن إطلاق خطة أبوظبي يعد خطوة هامة كونها ترجمة لأجندة السياسة العامة الموجهة لنمو الإمارة وتطورها، وبما يدعم المساعي الرامية إلى تحقيق رؤية أبوظبي الهادفة إلى إقامة مجتمع واثق وآمن وبناء اقتصاد مستدام ومنفتح عالمياً وذي قدرة تنافسية عالية.

وقال: إن إطلاق خطة أبوظبي مرحلة جديدة، في رحلة بدأها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسس لرؤية علمتنا أن نأخذ من بيئتنا على قدر ما نحتاج إليه وأن نترك فيها ما تجد فيه الأجيال القادمة مصدراً للخير، والتي وضعت –بما لا شك فيه– أبوظبي على الطريق نحو التحول إلى عاصمة تضاهي العواصم العالمية من خلال ما تتوفر عليه اليوم من مقومات تعكس رغبة قيادتنا الرشيدة في تمكينها من كل عوامل النجاح والازدهار.

وأضاف الأحبابي: ستمكننا خطة أبوظبي في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني من تحقيق المخرجات المطلوبة اعتماداً على آليات مدروسة ودقيقة ستسهم في تعزيز جودة النتائج المحققة، مؤكداً دور الخطة وأهميتها في تعزيز رفع مستويات العمل الحكومي المشترك الذي يرمي إلى تضافر جهود جميع الأطراف المعنيين في سبيل وضع نهج للعمل التخطيطي الاستراتيجي المتكامل والمنسجم الذي تقوم على أساسه كل مبادرات خطة أبوظبي وبرامجها التطويرية».

وتابع: سنحرص على مراجعة وتحديث الخطط لضمان توافقها مع النمو الفعلي للإمارة مع مراعاة مبادئ الاستدامة لتوفير مناطق حضرية متكاملة. وسنقوم بوضع خطط تفصيلية للمناطق نحدد من خلالها أولويات التطوير التي ستعزز معايير التخطيط وستؤكد الهوية الوطنية وستلبي احتياجات المجتمع، بالإضافة إلى وضع سياسات ومعايير لإنشاء المراكز الحضرية والمرافق الخدمية، ووضع إطار عمل لقياس رضا ومشاركة المجتمع في تَحديد الأولويات ورصد التحديات ومجالات التحسين المطلوبة على مستوى تنفيذ خطط التطوير العمراني، وتطوير مناطق اقتصادية لمواكبة النمو بشكل مستدام مثل مناطق صناعية وسياحية وتجارية وزراعية.

وذكر الأحبابي: «تدرك قيادتنا الرشيدة أن هذه الطموحات الكبيرة لن تتحقق إلا بالعمل الجاد والمثابرة والإصرار على تخطي التحديات، ولذا فإن خطة أبوظبي ستلعب من خلال سلسلة البرامج والمشروعات التي وضعتها كإطار للعمل إلى جانب آليات مراقبة التنفيذ وتقييم كفاءته دوراً مهماً في ضمان توافق وفاعلية عمل كافة الجهات الحكومية باستمرار وبالشراكة مع الأطراف المعنية من القطاع الخاص، وفضلاً عن هذا ستحد من التداخلات في المهام بين الجهات ما سيسهم في تعزيز فعالية وجودة عملنا جميعاً وسيساعدنا بالتالي على تحقيق القيمة والفوائد المرجوة التي ستعم بالخير على الإمارة».

وعمل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على دعم جهود خطة أبوظبي من خلال موائمة خطته الاستراتيجية 2016-2020 إلى جانب إدراجه لمشاريع الخمس سنوات المقبلة ضمن برامج داخلية تعنى بجوانب «التخطيط» و«السياسات» و«الاستدامة» لتحقيق أهداف البرامج التي يتم متابعتها وقياسها من خلال مؤشرات الأداء المعتمدة ضمن خطة أبوظبي. وقام المجلس بالتنسيق مع شركائه بتحديد أولويات مشاريع تخطيط المناطق بمدينة أبوظبي والمنطقتين الشرقية والغربية للإمارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض