حاز اختراعه المرتبة الأولى

محمد بلولة يبتكر جهازاً يغيّر حياة مرضى السكر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2011

محمد الحلواجي

أحرز المهندس الشاب محمد عثمان بلولة المرتبة الأولى في برنامج (طموحات شباب) الذي تقدمه فضائية الشارقة بصورة دورية تشجيعاً لطموحات الشباب، وقد شهد البرنامج منافسة كبيرة من جانب المتنافسين من دول عديدة، كما شهد تصفيات وجولات ساخنة تميز فيها الشاب محمد بتقديمه جهازاً لتنظيم نسبة الجلوكوز في الدم لمرضى السكري، وهو عبارة عن (بنكرياس صناعي) نال عنه ثقة اللجنة والجمهور الذي صوّت له بكثافة، حتى أعلنت النتيجة عن فوزه بالمرتبة الأولى.

لقي الاختراع قبولاً واسعاً وسط الشركات التي تابعت البرنامج، وقد وجد محمد بلولة خريج قسم هندسة المعدات الطبية من جامعة عجمان للعلوم و التكنولوجيا، عروضا عديدة لرعاية جهازه الذي يخدم مرضى السكري في الوطن العربي والعالم، و”الاتحاد” تنفرد اليوم بنشر الحوار التالي مع المخترع الشاب.

يشرح المهندس الشاب محمد عثمان بلولة طبيعة وآلية عمل جهازه، فيقول: هو عبارة عن نظام للتواصل عن بعد بين المريض والمستشفى والأطباء والمشرفين على المرضى عبر شبكة الهاتف النقال، وهو مكون من ثلاث وحدات أولها وحدة المريض فوحدة قاعدة البيانات الفرعية وقاعدة البيانات الرئيسية باستخدام المتحكم الدقيق، بالإضافة إلى وحدة الطبيب.

ويقيس الجهاز المؤشرات الحيوية في جسم الإنسان بالإضافة إلى العديد من الوظائف وفي حال سجل ارتفاعا في أي منها مثل ارتفاع في ضغط الدم أو نسبة السكري في الدم فإن الجهاز يتصل أوتوماتيكياً بأحد أقرباء المريض والمستشفى أو الطبيب مباشرة لإخطارهم بالوضع كما يقوم بإرسال هذه البيانات كل أربع ساعات إلى المستشفى بطريقة تلقائية. والتطبيق الأمثل في استخدام هذا الجهاز هو في الحالات المزمنة التي تتطلب متابعة خارج نطاق المستشفى، بالإضافة للعديد من المزايا الأخرى.

مزايا اختلاف الجهاز

ويشرح محمد الاختلاف بين الجهاز والأجهزة الأخرى المعروفة في هذا المجال بقوله: لا توجد مقارنة بين الفكرة الكلية للمشروع و آلية العمل للنظام بالنسبة للأجهزة الموجودة في السوق، حيث أعمل حاليا على تطوير نظام متكامل لرعاية الصحية لمرضى الحالات المزمنة، وجهاز بنكرياس ومنظم إلكتروني لنسبة السكر في الدم، والنقاط المهمة التي أعمل عليها هي الدقة والجودة والتكلفة والخدمات والحجم، ولدي حاليا أكثر من ستة وثمانين تصميما مختلفا لجهاز وحدة المريض، والتصاميم تعتمد على الخدمات المقدمة للمريض ولان ذلك ينعكس على التكلفة الكلية لجهاز و إعطاء المريض حرية اختيار المنتج الذي يخدم احتياجاته.

يحكي محمد دافعه من وراء ابتكاره، يقول: الصعوبات التي يواجها مرضى السكري والأمراض المزمنة والانتشار الكبير لهذه المرض، فقد اتضح لي أن جميع الناس متأثرون من مرض السكري إما بالإصابة الشخصية بالمرض أو إصابة احد الأقارب من الدرجة الأولى مثل الأب أو الأم أو أحد الأولاد أو احد الأقارب من الدرجة الثانية، فأجريت دراسة حول فئة مرض السكري و وجدت.

دافع الابتكار

وعن مشاريعه المستقبلية يقول محمد: أحاول القيام بدراسات ميدانية للمستشفيات والمراكز الصحية بالدولة والتواصل مع الفئات المرضية المختلفة وذوي الاحتياجات الخاصة ومحاولة تطبيق التكنولوجيا لخدمتهم، بالإضافة إلى القيام بمشاريع تخدم المجتمع بصورة عامة.

ويتابع ليوضح أهمية ربط الهواية بالدراسة: عند اختيار التخصص الأكاديمي الذي يحبه المرء يعتبر ذلك بداية الطريق للنجاح والإبداع، لأن السبيل الأمثل لتطور مستوى المشاريع والاختراعات يعتمد على التعلم والمثابرة، والبيئة الجامعية تعتبر بيئة خصبة بالأفكار والخبرات والإمكانيات اللازمة لتحويل الأفكار إلى واقع ملموس، لذلك الدراسة الجامعية نمت هوايتي في مجال الاختراع. وساهمت أسرة محمد بلولة كثيرا في دعمه على تنفيذ اختراعه، يقول: بعد التوفيق من الله كان لوالدتي -رحمها الله- فضلا كبيرا على حثي لطلب العلم، إضافة لتشجيع ابنة خالتي التي تعمل في مجال الهندسة المدنية، بالإضافة إلى أساتذتي والجامعة وكل الأهل والمعارف والأصدقاء. يحلم محمد بلولة بالحصول على منحة في الدراسات العليا، وثانيا يحلم بأشياء كثيرة منها، تصنيع جهاز بنكرياس ومنظم إلكتروني لنسبة السكر في الدم، ومحاولة خفض المضاعفات الجانبية الناتجة من مرض السكري عن طريق التحكم في مستويات السكر في الدم والحملات التوعوية لمخاطر مرض السكري، والمساهمة في إنشاء مراكز أبحاث علمية عربية تضم العقول العربية الجبارة لتحويل مشاكلنا المستعصية إلى حلول.

مرض السكري في الإمارات

◆ عدد المصابين بمرض السكري بلغ 350000 شخص وسيرتفع إلى الضعف ليصل عام 2030 إلى 684000 مصاب.

◆ الإمارات الثانية عالميا من حيث مدى انتشار مرض السكري تليها السعودية وستظل الإمارات الثانية عالميا عام 2030م.

◆ يوجد مصاب بسكري بين كل خمسة أشخاص في دولة الإمارات.

◆ خسائر الدولة سنويا في علاج السكري ومضاعفاته كبيرة جدا.

مضاعفات السكري

◆ 80 ألف مريض مصابون بالفشل الكلوي في الوطن العربي ويكلف علاجهم سنويا أربعة مليار دولار، كما أن 40% منهم أصيبوا بالفشل الكلوي نتيجة لمرض السكري.

◆ هناك ألف مواطن مصابون بالفشل الكلوي تكلفة علاجهم 50 مليون دولار سنوياً.

◆ 60% من مرضى السكري يعانون من مشاكل العيون.

المخترع في سطور

◆ خريج قسم هندسة المعدات الطبية من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا عام 2009م.

◆ يعمل حاليا معيد بكلية الهندسة قسم هندسة المعدات الطبية في جامعة عجمان.

◆ فاز بأفضل مشروع في هندسة المعدات الطبية في مسابقة يوم المعدات الطبية عام 2008.

◆ فاز بأفضل مشروع في الهندسة في المؤتمر العلمي الطلابي الخامس عام 2009.

◆ فاز بالمركز الأول في فئة أفضل مشروع في مسابقة تطوير البرمجيات في جامعة “ولونجونج” الأسترالية عام 2010.

◆ فاز بالمركز الثالث في فئة تقييم الأعمال في مسابقة تطوير البرمجيات في جامعة ولونجونج الأسترالية عام 2010.

◆ فاز بالمركز الأول في مسابقة طموحات شباب في تلفزيون الشارقة عام 2011.

◆ له العديد من الأبحاث المنشورة في مؤتمرات علمية عالمية معنية بالمعدات الطبية في واشنطن عام 2010م، وكاليفورنيا عام 2010م، وسنغافورة عام 2010.

انتشار مرض السكري في العالم

◆ كان عدد مرضى السكري عام 1985 حوالي 30 مليون مصاب حاليا عدد مرضى السكري في العالم 220 مليون مصاب أي بنسبة زيادة أكثر من 7 أضعاف ويتوقع ازدياد العدد بنسبة 100% عام 2030 ليصل إلى 440 مليون مصاب.

◆ 15 مليون مصاب بالسكري في الشرق الأوسط وسيرتفع العدد بمعدل ثلاثة أضعاف إلى أكثر من 42 مليون عام2030م.

◆ يموت شخص كل 10 ثواني لأسباب مرتبطة بالسكري.

◆ عدد الوفيات نتيجة لمرض السكري عام 2005 بلغ 1.1 مليون شخص.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هنيئا لك يا استاذي

بالتوفيق والى الأمام لك مني خالص الود والتقدير يا استاذي

مجرد نفس | 2011-03-22

مبروك

الف مبروك لتفوقك الدائم مع تمنياتنا لك بالتوفيق ومزيد من النجاح

majed shomen | 2011-03-20

جيد

بالتوفيق وللأمام وفتح الله عليك

د.عبد الرحمن فؤاد | 2011-03-20

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعتقد بأن تركيا ستضطر للمشاركة على الأرض في معركة العالم ضد "داعش"؟!

نعم
لا
لا أدري