• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«فيزياء» الأدبي خالية من الغموض

«تفاعلات» الكيمياء تربك طلبة «العلمي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

السيد سلامة، فهد بوهندي، هدى الطنيجي، تحرير الأمير (مكاتب الاتحاد) - شكا طلبة الصف الثاني عشر بالقسم العلمي من صعوبة أسئلة الكيمياء أمس، فيما أعرب طلبة الأدبي عن ارتياحهم من مستويات الامتحانات، خاصة ورقة “الفيزياء” التي جاءت بحسب عدد كبير منهم “سهلة” وخالية من الغموض.

وفي أبوظبي قالت سارة نور البلوشي: إن أسئلة الكيمياء للعلمي أضافت مزيدا من الكآبة لعدد كبير منهم فقد جاءت الأسئلة موزعة على 5 ورقات، ما جعل مجرد قراءاتها والإطلاع على متطلبات كل سؤال عملية صعبة، ومعقدة.

وأكدت مريم سعود أن الأسئلة جاءت بصورة عامة “دقيقة” وتتطلب جهداً مضاعفاً عن الأسئلة التي تدرب عليها الطالب خلال الدراسة، وتضمنت الورقة الامتحانية جزئيات “غامضة” وغير مباشرة، وهو ما يتنافى مع الطريقة الجديدة للامتحانات والتقويم التي تطبقها الوزارة منذ سنوات.

وشكا الطالب جاسم حسن حمود من طوال ورقة الكيمياء والتي ضمت عدداً من الفقرات الصغيرة في الأسئلة، ووضعت الطالب في حالة من التوتر طوال الامتحان، وقال خالد أحمد سيف: إن الأسئلة شملت وحدات في الأكسدة، والاتزان الكيميائي، والكيمياء الحرارية، والكيمياء الحركية، ومع هذه الوحدات أسئلة فرعية احتاج فيها الطالب لجهد أكبر وتركيز مضاعف، ووقت أطول أيضا للتعامل معها.

في حين أعرب طلبة الأدبي عن ارتياحهم من ورقة الفيزياء التي جاءت بحسب الطالب أحمد المرزوقي “مباشرة”، وخالية من الغموض، وتضمنت وحدات هي العدسات، والأجهزة البصرية، والأشعة السينية، والليزر، والمرايا، وقال الطالب حميد آل علي: إن الأسئلة تعتبر متوسطة من حيث المستوى، وخلت من أي فقرات أو جزئيات غير واضحة.

وأوضح يعقوب الحمادي رئيس مركز الامتحانات بمجلس أبوظبي للتعليم، أن طلبة الثاني عشر للقسمين العلمي والأدبي، سيواصلون الامتحانات اليوم في مادة اللغة العربية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض