• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جائزة القرآن.. المغربي يتفوق وينافس على «لائحة الشرف» للمرة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

سامي عبدالرؤوف ( دبي):

شهد اليوم الثاني لمسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، تفوق المتسابق المغربي أيوب صغراوي، وأسكت أجراس لجنة التحكيم الدولية التي اكتفت بالسماع لقراءته وتمكنه من الحفظ وأحكام التجويد، مما جعله ينال استحسان اللجنة والجمهور على حد سواء، ومكنه أداؤه المتميز من أن ينافس على المراكز الأولى، للمرة الأولى في تاريخ مشاركة بلاده بالمسابقة الدولية على مدار 19 عاماً.

واستطاع المتسابق المغربي، الذي يقرأ برواية ورش عن نافع، وهي من الطرق الصعبة لقراءة القرآن، أن يكون النجم الأول لهذا اليوم، وهو أفضل من قرأ حتى الآن من بين 16 متسابقاً.

كما تمكن المتسابق عبد الكريم أحمد فرحنا أحمد من السودان، أن يكون ثاني المتميزين في هذه الليلة القرآنية في غرفة تجارة وصناعة دبي، حيث تمكن من إسكات أجراس لجنة التحكيم، وهو ما يعني أن متسابقين في ليلة واحدة تمكنا من تحقيق هذا الإنجاز، الذي يعد مؤشراً واضحاً على تفوق المتسابق ومتانة حفظه.

وكذلك تميز أداء المتسابق السوداني، بجمال الصوت وإتقان أحكام التجويد ومخارج الأصوات، ليكون امتداداً لممثلي بلاده في الدورات الماضية، والتي تميز العديد فيها بحصوله على مراتب متميزة، وأحياناً جاءوا بين المراكز العشرة الأولى.

وفي المقابل، شهد اليوم الثاني لفعاليات المسابقة أمراً غريباً، حيث تسببت الآية الأخيرة في السؤال الأخير في إخراج المتسابق النيجيري، قاسم زاريا رفاعي، من حلبة المنافسة على مراكز لائحة الشرف العشرة، حيث أدى بأخطاء ظاهرة، حتى الآية الأخيرة، كما عابه أنه عنده همس في حرف التاء التي يجب أن تكون ساكنه، وكذلك عملية الوقف والابتداء، لم تكن صحيحة بشكل كامل.

ويعتبر المتسابق البريطاني، عثمان عقيل لون، أجمل أصوات ذلك اليوم، ومن الممكن أن يكون أحد المرشحين لمسابقة أجمل الأصوات، حيث تميز بعذوبة الصوت وخشوع القراءة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض