• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الكويت تعرض خطة لنشر الوسطية

مجلس التعاون يشدد على مواجهة الطائفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مارس 2015

الدوحة (وكالات)

أكد مجلس التعاون لدول الخليج العربية أمس أن مواجهة الطائفية والتطرف رسالة أساسية من رسائل وزارات الأوقاف في كل دولة، ذلك أن التطرف الديني أمر خطير الكل اكتوى بناره.

وقال خليفة بن جاسم الكواري رئيس الاجتماع الأول لمساعدي الوزراء المسؤولين عن شؤون الأوقاف بدول المجلس في الدوحة إن قضية الاعتدال الفكري جاءت على رأس أولويات الموضوعات المطروحة لما لها من أهمية في الوقت الحالي إلى جانب التوجيه نحو الفكر الحضاري الإسلامي وقواعده الراسخة، مؤكدا أن هذا الاجتماع يأتي تكريساً واستمراراً لجهود بُذلت على مدى عام كامل مضى، وتحضيرا للاجتماع الثاني لوزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول مجلس التعاون الذي تستضيفه الدوحة في 15 و16 أبريل المقبل.

من جهته، كشف الوكيل المساعد للشؤون الادارية والمالية بوزارة الاقاف والشؤون الإسلامية الكويتي فريد عمادي عن سعي دول مجلس التعاون لانشاء صندوق وقفي خليجي مشترك تقتصر المساهمة فيه اختياريا على الحكومات ويخصص ريعه لخدمة مشروعات داخل دول المجلس تشمل الابحاث العلمية والمجالات المتعلقة في العمل الاسلامي والدعوي والوقفي. وقال إن الكويت قدمت ورقة إلى الاجتماع لتعزيز الوسطية ومواجهة التطرف في ظل المتغيرات المحيطة بالمنطقة والافكار التي تأثر بها مجموعة من الشباب في التكفير وعمليات العنف والارهاب في المحيط العربي والإسلامي.

وأوضح أن الورقة تركزت على محاور استراتيجية عملية لنشر الوسطية والاعتدال ومواجهة التطرف والعنف في ثلاثة محاور أساسية ورئيسية أولها المحور المتعلق بالجانب التوجيهي من الجانب الديني والاخلاقي والاجتماعي وفق أساليب ومنهجيات دينية وعلمية مبتكرة مع وضع مقاييس ومعايير الوسطية. وذكر أن المحور الثاني يتعلق بالمحور الاعلامي والتقني من خلال تطوير وتصميم منظومة اعلامية والكترونية تلبي متطلبات الفكر الوسطي المعتدل، والمحور الثالث يتعلق بتعزيز الامن المجتمعي بأساليب متطورة ومبتكرة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا