• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كشف للمرة الأولى إعدام روسي

رهينة سابق: «داعش» أنشأ سجناً شبيهاً بجوانتانامو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مارس 2015

عواصم (وكالات)

كشف خافيير اسبينوزا الرهينة الإسباني السابق لدى «داعش»، أن التنظيم الإرهابي جمع 23 رهينة من 11 جنسية في سجن أشبه بمعتقل جوانتانامو الأميركي، واصفاً استخدام المتشددين تقنية «الإيهام بالإعدام» وغيرها من أشكال التعذيب النفسي التي ينتهجونها.

وكتب الصحفي الإسباني في صحيفة «صنداي تايمز»، قائلاً إن «جزار داعش» محمد الموازي، الذي كان له دور مركزي في سلسلة تسجيلات الذبح في سوريا، لعب دوراً كبيراً في أسلوب «الإيهام بالإعدام».

وقال إن الموازي كان يستخدم سيفاً عتيقاً، وكان يصوب مسدساً طراز جلوك إلى رأسه ويسحب الزناد 3 مرات، مشيراً إلى أن المسلحين كانوا يبدون الشماتة عند إخبار الرهائن يومياً بأنهم سيذبحون.

وفي روايته نشرتها صحيفته «آل موندو»، كشف اسبينوزا الذي أفرج عنه في 29 مارس 2014، للمرة الأولى تفاصيل قتل الرهينة الروسي سيرجي جوربونوف الذي فقد في 2013، وأفاد الصحفي الاسباني أنه احتجز لعدة أشهر في فيلا شمال حلب مع 22 أوروبياً وأميركياً وسيدة لاتينية. وقال اسبينوزا إن التنظيم المتطرف جمع الرهائن من العاملين الإنسانيين والصحفيين في سجن واحد شبيها بسجن جوانتانامو في كوبا.

ونقل الصحفي الاسباني عن زميله الأميركي جيمس فولي الذي اعتقل معه بعد خطفه في نوفمبر 2012 وأعدم في أغسطس 2014 «أنه كان لديهم هذا المشروع منذ فترة طويلة، قالوا لنا إنهم يريدون اعتقال الغربيين في سجن يخضع لحراسة مشددة مع كاميرات والعديد من الحراس».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا