• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يرقد بمستشفى المفرق ووالدته تستغيث

شاب مواطن بانتظار جراحة لإزالة الشحوم لوزنه البالغ 300 كيلوجرام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

أحمد عبد العزيز (أبوظبي) -يرقد المواطن جمعة أحمد جمعة الحوسني (30عاماً) بأحد عنابر مستشفى المفرق بأبوظبي، حيث يعاني سمنة مفرطة بلغ معها وزنه 300 كيلوجرام، وشللاً ثنائياً وقرحة فراش، وتبحث والدته عن علاج له من خلال إجراء ثلاث عمليات جراحية لشفط الدهون والقسطرة البولية، وربط المعدة إلا أن عناء البحث أجهدها دون فائدة، في الوقت الذي أكدت فيه إدارة مستشفى المفرق أنها لا تجري عمليات شفط الدهون، أو ربط المعدة، علاوة على رفض أم المريض الحضور للتوقيع على إقرار لإجراء عملية القسطرة البولية.

وتحدثت المواطنة بدرية محمد يوسف (70 عاماً)، هاتفياً لـ«الاتحاد»، لتروي رحلتها مع معاناة ابنها التي بدأت منذ أربع سنوات، والمتواصلة حتى كتابة هذه السطور.

وتقول السيدة المسنة «جمعة»: «إن ابني يعاني مرض السمنة، بعد أن أصيب بسبب سقوطه من أعلى المنزل، وذلك منذ أربع سنوات».

وتضيف أنها تبحث عن علاج دون جدوى، ويرقد حالياً في مستشفى المفرق بأبوظبي من دون أن تجرى له العمليات اللازمة حتى يمكن أن تتحسن حالته الصحية، حيث إنها «الأم» طالبت إدارة المستشفى بضرورة إجراء عمليات شفط الدهون، وربط المعدة وقسطرة البول، إلا أن الإدارة - بحسب روايتها - رفضت دون أن توضح أسباباً، أو تقدم مستنداً بذلك.

وتروي المواطنة «بدرية» التي تسكن في منطقة الشامخة، تفاصيل يومها التي يستحيل التعايش معها، إن وزن ابنها يصعب التعامل معه أو حركته، علاوة على أنه يلزم الأمر لتحريكه عشرة أشخاص، إضافة إلى توفير العناية اللازمة التي لا يمكن أن يجدها في المنزل، وهو يعاني هذه الأمراض، وهي لا مصدر لها سوى معاش من«الشؤون».

وتطلب «أم جمعة» علاجاً لابنها الوحيد من قرحة الفراش التي أصابته، وتوفير مشاية تساعده على الحركة، بعد إجراء العمليات التي يحتاجها لتحسين حالته، علاوة على سبل العيش الكريم لابنها ومصدر دخل ثابتاً يعينه على حياته، حيث إنه لا يستطيع العمل في ظل ظروفه الصحية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا