• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

الكشف عن مخطط لإحلال 180 ألف «حوثي» في الجيش وأجهزة الأمن

المخلافي: مفاوضات الكويت في حلقة مفرغة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

الكويت، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

لوح رئيس الوفد الحكومي اليمني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبد الملك المخلافي مجددا بالانسحاب من مشاورات الكويت في حال عدم تعديل متمردي الحوثي والمخلوع صالح موقفهم، وقال في تصريحات لقناة «سكاي نيوز عربية»» ربما نحتاج إلى أسبوع آخر.. اعتقد أننا سنصل إلى النهاية». وأضاف «ليس فقط وفد الحكومة بل أيضا سفراء الدول المعنية بالمشاورات والمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ احمد سيلملمون أوراقهم ويغادرون»، مؤكدا «منذ بدء المفاوضات ندور في حلقة مفرغة». وأضاف «المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود، والحوثيون يتفاوضون فقط من أجل إضاعة الوقت، ولا يلتزمون بالمرجعيات».

وكان الوفد الحكومي اليمني طرح خلال الجلسة التي انعقدت مساء الثلاثاء الشروط والمعايير المهنية التي يجب توافرها في أعضاء اللجنة العسكرية والأمنية التي ستتولى تأمين صنعاء خلال انسحاب المليشيات منها بالإضافة إلى الانسحاب من المدن وعملية تسليم واستلام السلاح الثقيل والمتوسط من المليشيات الانقلابية وفق قرار مجلس الأمن 2216، لافتا وفق «وكالة الأنباء اليمنية» إلى أن هذه اللجنة يجب أن يتم تشكيلها بقرار جمهوري من الرئيس عبدربه منصور هادي. لكن الوكالة أضافت أن وفد مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية لا يزال يتهرب من الخوض في الإجراءات العملية لإنهاء الانقلاب وتحقيق السلام من خلال طرحه موضوع المناصفة في تشكيل اللجنة العسكرية والأمنية.

وقال رئيس الوفد الاستشاري للحكومة عبد الله العليمي «إن 59 يوماً مرت منذ انطلاق مشاورات الكويت ونخشى أن تؤول إلى سراب»، وأضاف في تغريدات على حسابه في «تويتر» «كنا نعتقد أن شهر رمضان سيوفر فرصة لوقف نزف الدم لكن يبدو أن الانقلابيين يصومون إلا عن الدماء». ولفت إلى أن الوفد الحكومي يبذل جهودا لكي لا تفشل المشاورات في الوقت الذي يصر وفد «الحوثي-صالح» على التعنت. وتابع قائلا «نحن نتشاور بمسؤولية عالية وحرص على حياة البشر وحقن دمائهم ويخطئ كثيرا من يظن أو يتوهم أن الحرص ضعف، ونعتقد أنه آن الأوان للأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن يشيرا بأصبع الاتهام علناً نحو من يعرقل السلام ويقوض الجهود ويستمرئ القتل والانتهاكات».

وقال رئيس الجانب الحكومي في لجنة التنسيق والتهدئة العسكرية العقيد عسكر زعيل إن هناك مخططا حوثيا لإحلال 180 ألف عنصر في الجماعة في مؤسستي القوات المسلحة وجهازي الأمن السياسي والقومي (المخابرات)، والوزارات المدنية. وأضاف على حسابه في «تويتر» أنه تم تقديم مشروع الاستبدال وهو جاهز، ويضم 120 ألف جندي في القوات المسلحة، و60 ألفا في الداخلية، وترقية ثلاثة آلاف ضابط، مشيرا إلى أن المماطلة التي يقوم بها الوفد الحوثي في مشاورات الكويت هدفها استكمال هذا المشروع وبعدها يكون جميع المنتسبين الأساسيين خارج وظائفهم وقد تم استبدالهم.

من جهته، أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن استمرار النقاش مع رؤساء الوفود المشاركة في مشاورات السلام في الكويت حول تفاصيل تشكيل اللجنة العسكرية والأمنية، ودعا في بيان مقتضب أمس الأطراف اليمنية إلى الاستمرار في الإفراج عن المحتجزين وخاصة الفئات المستضعفة منهم، والسجناء السياسيين وسجناء الرأي، معتبرا في تغريدة على «تويتر» أن ذلك سيدعم مسار السلام، ولافتا إلى أن لجنة الأسرى والمعتقلين شددت في اجتماعها على أهمية احترام حقوق المحتجزين وسلامتهم الجسدية والسماح للمنظمات الإنسانية بالعمل على تحسين أوضاعهم والمضي قدما بهذا الملف وإحراز تقدم في أقرب وقت ممكن. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا