• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عائشة عبد الرحمن أهدت تكريمها لمبدعي الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) ـ سعدنا بتكريم عائشة عبد الرحمن، الشخصية المحلية المكرمة في الدورة 24 من أيام الشارقة المسرحية، كواحدة من رائدات المشهد المسرحي الإماراتي، وسعدنا أكثر للاحتفاء بها مرتين، الأولى في حفل افتتاح الحدث في السابع عشر من مارس الجاري، حينما تسلمت وسامها من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تقديراً لحضورها المميز واللافت على خشبة المسرح ولإنجازاتها الإبداعية عبر سنوات طويلة من مسيرتها الفنية، وحصدت خلالها ثماني جوائز خلال عشر دورات من الأيام، والمرة الثانية في حفل أكثر عمومية في الثاني والعشرين من الشهر نفسه، لتقف عزيزة غالية في حضرة أهل المسرح لتتحدث عن سيرتها ومسيرتها وتجربتها مع المسرح، فيما عبر كثير من المتحدثين في ندوة تكريمها عن عائشة الفنانة القديرة.

واعتبرت عائشة صاحبة الظل الخفيف، وحضورها المميز في أعمال كوميدية راقية تعكس مدى تنوع موهبتها، أن تكريمها وهي ما زالت على قيد الحياة، أرفع وسام تناله في حياتها، وفي حديث سريع مع «الاتحاد» عبرت عائشة صاحبة مسرحية «بو هلال» لمسرد دبي الشعبي، بتوقيع المخرج عبدالاله عبد القادر، عن سعادتها البالغة بهذا الحدث الذي يعكس في الواقع تكريماً رفيعاً للإبداع النسوي، وأهدت تكريمها لمبدعي ومبدعات الإمارات، مؤكدة أن هذا التقليد المهرجاني، هو فخر لكل فنان، بل هو محفز لمزيد من الإنجازات، وبينت أن هناك تأثيرات نفسية واجتماعية وإنسانية تنعكس على المكرّم طوال حياته، ومحتوى الاعتراف الرسمي بموهبته. ووجهت عائشة الشكر والتقدير إلى الكاتب والمبدع وعاشق المسرح سلطان الثقافة، على تكريمه وتقديره لها، ما حمّلها مسؤولية جديدة تجاه فن المسرح العظيم. وقالت عن أيام الشارقة: هذه الأيام هي المتنفس الأول لكل المسرحيين الإماراتيين والعرب، هي من الفعاليات الكبيرة التي أسهمت ولا تزال في تطوير الوعي المسرحي لدى الفنانين والجمهور، لقد خرجت من هذا المهرجان بالجوائز والسمعة المسرحية الطيبة والخبرة والمعرفة.

عام 1985، كان الموعد مع أول ظهور لعائشة عبد الرحمن على خشبة المسرح، بمسرحية بعنوان «الطوفة» لمسرح الفجيرة، ثم توالت أعمالها التلفزيونية والمسرحية، فقدمت سهرة بعنوان «سحابة صيف» وفي رصيدها أكثر من ثلاثين عملاً مسرحياً، منها: إذا فات الوقت 1985، بخشيش 1968، التوبة هالمرة 1987، المخدوع 1987، وشاركت بها في مهرجان المسرح الخليجي لشباب، ريشة في البقعة، ميدان جلف 1989. تم تكريمها في العديد من المهرجانات وملتقيات المسرح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا