• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أوباما يسخر من نفسه وأصدقائه ومعارضيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مارس 2015

واشنطن (وكالات)

سخر الرئيس الأميركي باراك أوباما الليلة قبل الماضية من نفسه وعدد من أصدقائه ومعارضيه الجمهوريين الجمهوريين في خطاب فكاهي مع اقتراب انتهاء ولايته الثانية والأخيرة.

وخلال سهرة سنوية في نادي «جريديرون» للنخبة في واشنطن لجمع التبرعات وتبادل الأحاديث، قال أوباما: «منذ سنوات قليلة لم أكن لأتخيل نفسي في الخمسينيات من عمري. وحين يصل الأمر إلى شعبيتي، ما زلت لا أستطيع تخيل ذلك». وأضاف أن المحللين السياسيين يعتقدون أنه على الحزب الديموقراطي أن يركز على الناخبين البيض الأكبر سناً، و«لذلك أنا هنا اليوم».

وتطرق إلى استخدام وزيرة الخارجية الأميركية السابقة السابقة هيلاري كلينتون بريدها الإلكتروني الخاص خلال عملها في الوزارة، قائلاً «هيلاري تملك خادماً للحاسوب في منزلها. لم أكن أعلم أنه يمكننا الحصول على واحد من هذه الخوادم. يبدو أني متأخر جداً». وأضاف: «إذا فكرتم في الطريقة التي تغيرت بها الأمور منذ 2008، في ذلك الوقت كنت أنا مرشح المستقبل الشاب البارع في أمور التكنولوجيا. أما الآن، فقد أصبحت في خبر كان، وأصبحت هيلاري تمتلك جهاز خادم كمبيوتر في منزلها». كما سخر من نائبه بايدن؛ لأنه قام بتدليك كتف زوجة وزير الدفاع الأميركي الجديد أشتون كارتر خلال مراسم تنصيبه. وقال أوباما «جو يدلك لي كتفي أيضاً».

ورد أوباما على عمدة نيويورك السابق الجمهوري رودي جولياني الذي قال مؤخراً، إن أوباما «لا يحب أميركا» فيما تلاحقه إشاعات بأنه لم يولد في الولايات المتحدة، بالقول «لو كنت لا أحب أميركا لما كنت انتقلت من كينيا إليها».

وسخر من السناتور الجمهوري توم كوتون الذي قاد توجيه رسالة مفتوحة إلى إيران لتحذيرها بأن الرئيس الأميركي المقبل يستطيع إبطال أي اتفاق نووي تبرمه مع الولايات المتحدة. وقال «إن موقعك لا يهتز بالتقاط صورة ذاتية لنفسك (سيلفي)، بل بإرسال رسالة مكتوبة بطريقة سيئة إلى إيران. فعلاً، هذه ليست نكتة».

وقد بدأ، خطابه بالقول، إنه يتوقع أن يثير الضحكات في تلك السهرة أكثر من مرات سابقة في النادي. وقال: «لا أقول إني مضحك أكثر. ما أقوله إن الحشيش أصبح قانونياً في واشنطن العاصمة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا