• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حذر وترقب يسيطر على المستثمرين

ضغوط بيع تكبد الأسهم المحلية 9,7 مليار درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مارس 2015

يوسف البستنجي

يوسف البستنجي (أبوظبي) قادت ضغوط بيع من متعاملين يسيطر عليهم الخوف في أسواق المال المحلية من استمرار انحسار مستويات السيولة ودخول الأسهم في مرحلة تصحيح عقب استكمال مرحلة التوزيعات النقدية، الأسهم المحلية إلى خسارة 9,77 مليار درهم من قيمتها السوقية خلال جلسة تداولات الأمس. وتظهر الإحصائيات الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والسلع، انخفاض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن الهيئة خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 1,31% ليغلق على 4529,16 نقطة. وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 9,77 مليار درهم لتصل إلى 734,15 مليار درهم. وتم تداول ما يقارب 309.88 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت نحو 482 مليون درهم خلال جلسة التداول الأمس من خلال 5789 صفقة. وقال نبيل فرحات الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية، إن بعض المستثمرين يخشون من تراجع في مستويات السيولة، كما أن بعض المستثمرين يخشون من تصحيح في الأسعار بشكل عام في الأسواق المحلية، بعد انتهاء موسم التوزيعات النقدية، ويرى بعضهم أن السوق سيدخل مرحلة تصحيح قوية، وبالتالي يلجأ المستثمرون إلى سياسة احترازية، وهذا يؤدي إلى تراجع الطلب على الشراء في المرحلة الحالية، ما يؤدي إلى انخفاض في أحجام التداول وتراجع في الأسعار. وقال: لدى المقارنة مع السوق السعودية، فقد حافظت السوق السعودية على مستويات مرتفعة من أحجام التداول شبيهة لما كانت عليه في العام الماضي، وهي لا تعكس أي رد فعل أو مخاوف من الانخفاض في أسعار النفط. وأوضح أن مؤشر الأسعار العام في السوق السعودي حقق ارتفاعاً بنسبة 16% خلال العام الحالي، بينما السوق الإمارات سجل انخفاضاً بنحو 1%، خلال نفس الفترة. وأضاف: هذا يؤشر إلى أن هناك خللاً في دورة السيولة في أسواق المال المحلية، الأمر الذي يتطلب العمل على رفع الثقة بأسواق المال. من جهته، قال المحلل المالي أسامة العشري إن سواق المال المحلية سجلت استمرارا في ضعف التداول مع استمرار تدني أحجام وقيم التداول خلال تداولات يوم أمس مع اقتراب من مستويات الدعم المعنية بالخطر على خرائط اتجاه المدى القصير لكلا المؤشرين في دبي وأبوظبي. ونوه إلى أن مؤشر دبي يقترب من مستويات الدعم المعنية بالخطر حول منطقة الدعم عند 3500 بتراجعه المباشر خلال تداولات يوم أمس بما تجاوزت نسبته 2.5 % ليغلق عن مستوى 3613 في نهاية تداولات مع توقع المزيد من موجات التراجع خلال تداولات الأسبوع الحالي، غير أن الأهم هو احترام مستوى الدعم الأول الجديد موضوع الخطر عند 3467 والذى يعنى تجاوزه هبوطاً بسهولة لاستهداف مستويات دعم عميقة مع الإحاطة بأنه لا يوجد دعم جدير بالاحترام قبل مستوى الدعم الرئيسي والحامي لمنحنى صعود المؤشر والذى لم يزل قائماً على خريطة اتجاهه للمدى المتوسط عند 3178. ونوه إلى مؤشر دبي سيتجاوز الأزمة الحالية باختراق 3791. وحول سوق أبوظبي، قال « لم يختلف الأمر كثيراً، فمازالت أحجام تداول السوق اليومية تسجل ضعفاً ملفتاً ومنذراً بتواصل موجات التراجع للمؤشر وسط غياب مستويات دعم ذات قيمة قبل مستوى الدعم الأول عند 4269 مع الحذر من تجاوزه هبوطاً وسط غياب مستويات دعم جديرة بالاحترام بعده قبل مستوى الدعم الهام والحامي لمنحنى صعود المؤشر والذى لايزال قائماً على خريطة اتجاهه للمدى المتوسط عند 4080، غير ان توزيعات الأرباح السخية من التوزيعات النقدية وأسهم المنحة سوف يدعم غالباً تواصل تراجعات المؤشر على المدى القصير، لذا انصح بالحذر وعدم التسرع باتخاذ قرارات غير محسوبة المخاطر في التوقيت الحالي مع اعتقادي أن قرار قطع الخسارة قد أصبح متأخراً ولا يتناسب مع الأسعار المتدنية الحالية لمعظم الأوراق الرئيسية في كلا السوقين. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها خلال جلسة الأمس 61 من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 10 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 45 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. و جاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث تم تداول ما قيمته 57,98 مليون درهم موزعة على 8,25 مليون سهم من خلال 439 صفقة. و جاء سهم «بنك دبي الإسلامي» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث تم تداول ما قيمته 56,52 مليون درهم موزعة على 9,43 مليون سهم من خلال 393 صفقة. حقق سهم «الخليج الاستثمارية» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3,56 درهم مرتفعاً بنسبة 14,84% من خلال تداول 10000سهم بقيمة 35,6 ألف درهم. و جاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الخليج للملاحة القابضة» ليغلق على مستوى0,28 درهم مرتفعاً بنسبة 10,59% من خلال تداول 18 مليون سهم بقيمة 4,87 مليون درهم. سجل سهم «شركة أبوظبي لبناء السفن » أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,44 درهم مسجلا خسارة بنسبة10% من خلال تداول 61,2 ألف سهم بقيمة 88,3 ألف درهم. تلاه سهم «بيت التمويل الخليجي» الذي انخفض بنسبة 9,76% ليغلق على مستوى 0,26 درهم من خلال تداول 88,72 مليون سهم بقيمة 22,99 مليون درهم. و منذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 1,11% وبلغ إجمالي قيمة التداول 44,24 مليار درهم. و بلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 43 من أصل 126 وعدد الشركات المتراجعة 60 شركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا