• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

خلال فعاليات منتدى الأعمال الإماراتي - المكسيكي في «غرفة دبي»

الرئيس المكسيكي يدعو لبناء علاقات اقتصادية وتجارية مستدامة مع الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو، أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمكسيك تتقاسمان رؤية مشتركة للمستقبل والانفتاح على العالم رغم التباعد الجغرافي بين البلدين، مشدداً على أهمية تعزيز الروابط الاقتصادية بين البلدين والعمل على استكشاف الفرص لبناء علاقات اقتصادية وتجارية مستدامة بين البلدين في مختلف المجالات. ودعا الرئيس المكسيكي المستثمرين في الإمارات إلى الاستفادة من التحولات الاقتصادية اللافتة التي شهدتها المكسيك خلال السنوات الأخيرة الماضية وانفتاحها الواسع على الأسواق العالمية، فضلاً عن الفرص المتاحة في بيئة الأعمال في بلاده، من خلال إنشاء شراكات استراتيجية اقتصادية جديدة بين قطاعي الأعمال الإماراتي والمكسيكي، خاصة في قطاعات الطاقة والخدمات المالية.

وأكد الرئيس المكسيكي أن بلاده منفتحة على التعاون مع العالم، والمسافات الجغرافية يمكن تجاوزها لأن العالم مترابط، معرباً عن رغبة بلاده بالانفتاح على دولة الإمارات، خصوصاً أن الإمارات بلد متقدم يمتلك رؤية واضحة واستراتيجية للمستقبل. وجاءت كلمة إنريكي بينيا نييتو خلال فعاليات منتدى الأعمال الإماراتي المكسيكي الذي نظمته أمس غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع السفارة المكسيكية في دولة الإمارات، ومؤسسة «برو مكسيكو» في فندق ميناء السلام بدبي، على هامش زيارة الرئيس المكسيكي والوفد المرافق إلى الدولة.

وأشار إلى وجود فرص استثمارية للشركات الإماراتية في قطاعات متعددة أبرزها التعليم والتجارة والصناعة والخدمات المالية والطاقة، مشيراً إلى أن بلاده اعتمدت إصلاحات رئيسية ساهمت في تعزيز تنافسية الاستثمار في بلاده، موضحاً أن بلاده وقعت اتفاقيات تجارة مشتركة مع 11 دولة، بالتالي فإن التصدير إلى المكسيك يتيح فرصاً لنحو 46 سوقاً مختلفاً والوصول إلى 140 مليون مستهلك.

وتحدث الرئيس المكسيكي عن اقتصاد بلاده واصفاً إياه بالمستقر، حيث وصل التضخم العام الماضي إلى أدنى مستوياته بأقل من 2%، في حين أن 50% من السكان هم من الشباب دون سن 27 عاماً، ويتخرج سنوياً في الجامعات المكسيكية 100 ألف مهندس. وسلط الضوء على قطاع التصنيع في بلاده، مشيراً إلى أن 85% من صادرات بلاده حالياً منتجات صناعية، في حين أن الوضع كان مختلفاً قبل 30 عاماً، عندما كان النفط والمعادن يستحوذان على أكثر من 80% من صادرات المكسيك، مشيراً إلى أن بلاده تعتبر من أكبر مصدري شاشات التلفاز المسطحة، وسابع أكبر منتج للمركبات، في حين أن صناعة الطائرات تسجل نمواً عاماً بعد الآخر، حيث تعتبر المكسيك سادس مزود على مستوى العالم في هذا القطاع، وفقاً لتقارير مؤسسات استشارية دولية.

وختم الرئيس المكسيكي كلمته بقوله: إن بلاده ودولة الإمارات تتشاركان رؤية واحدة للمستقبل، وحريصتان على تعزيز التعاون الاقتصادي بينهما والاستفادة من الإمكانات الموجودة لدى الطرفين من أجل مستقبل مزدهر، معرباً عن أمله في أن يشكل تنظيم هذا المنتدى خطوة أولى لتخطي المسافات وكسر الحواجز، وتأسيس روابط اقتصادية تعود بالنفع على مجتمعي الأعمال في البلدين، مشدداً في السياق ذاته على أهمية استكشاف الفرص والتواصل بين مجتمع الأعمال في البلدين للاستفادة من الآفاق المستقبلية الواعدة للعلاقات بين المكسيك ودولة الإمارات العربية المتحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا