• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هيئة التأمين تتوقع أداءً أفضل للشركات العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بلغت قيمة أقساط التأمين المكتتبة في الإمارات 37 مليار درهم، خلال عام 2015، بنمو 10% مقارنة مع 2014، وذلك وفق التقديرات الأولية، بحسب إبراهيم عبيد الزعابي مدير عام هيئة التأمين، الذي أعرب عن أمله في أن يكون أداء الشركات أفضل خلال العام الجاري.

وتابع: إن سوق التأمين في دولة الإمارات يعد أكبر سوق خليجي وعربي ويستحوذ على (40%) من الأقساط المكتبة السوق الخليجية و33.5% من السوق العربية، إلى جانب كونه يضم أفضل الكفاءات والخبرات العاملة في مجال التأمين على المستوى العربي.

ونظمت هيئة التأمين ملتقى الشركاء والمتعاملين في أبوظبي، بحضور كبار مسؤولي القطاع ومديري شركات التأمين الوطنية والأجنبية العاملة في الدولة وممثليهم والمهن المرتبطة بالتأمين والمتعاملين والشركاء وحملة الوثائق، وذلك في إطار اللقاء الرمضاني السنوي بين الهيئة ومسؤولي قطاع التأمين المحلي. وأكد الزعابي أن قطاع التأمين في دولة الإمارات يتطور سنة بعد أخرى في ظل جهود تنظيم عمل السوق وأداء الشركات العاملة فيها لمواكبة التطور الاقتصادي في الدولة ومواجهة التحديات المختلفة.

وقال إن هيئة التأمين تعمل باستمرار إلى تطوير أداء القطاع وتعزيز تنافسيته من خلال إصدار اللوائح والأنظمة والقرارات التنظيمية والفنية والمالية، مشيراً في هذا الصدد إلى التعليمات المالية ونظام وساطة التأمين وقرار مراجعة سياسة التسعير التي تطبقها شركة التأمين في فروع تأمين الممتلكات والمسؤوليات وبيان الأسس والقواعد التي اعتمدتها في تحديد الأسعار وتقييم تلك السياسة من خلال خبير اكتواري مرخص ومقيد لدى هيئة التأمين. وأوضح أن لدى الهيئة العديد من القوانين والأنظمة يتم دراستها حالياً والتي يتوقع أن تعزز مكانة سوق التأمين في الدولة، وتساهم في ضبط أوضاع السوق، وترفع من أداء الشركات والمهن المرتبطة بالتأمين، مشيراً إلى حرص الهيئة على حماية حقوق حملة الوثائق والمساهمين والمستثمرين.

ودعا شركات التأمين إلى ترتيب أوضاعها وتعزيز نشاطها، وتنويع منتجاتها لزيادة أدائها وأرباحها، ورفع قدراتها على موجهة الصعوبات والتحديات، وأكد أن شركات التأمين والمهن المرتبطة العاملة في سوق الإمارات تعد شركاء أساسيين في تطوير أداء القطاع وتعزيز مكانة السوق المحلية.

وأكد أهمية اهتمام الشركات بالتوطين، باعتبارها قضية وطنية واستراتيجية وتدريب الكفاءات العاملة في القطاع لتطوير أداء القطاع في مختلف جوانب التأمين.

أكد مديرو شركات التأمين الجهود الكبيرة التي تبذلها هيئة التأمين في تطوير أداء القطاع والسوق المحلية، مشيرين إلى القرارات التنظيمية والتشريعية التي أصدرتها الهيئة ستساهم في تحقيق نقلة نوعية في أداء القطاع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا