• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م

«إمباور» تشارك في اجتماع أممي للطاقة المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

‭ ‬التقى ‬أحمد ‬بن ‬شعفار، ‬الرئيس ‬التنفيذي ‬لمؤسسة ‬الإمارات ‬لأنظمة ‬التبريد ‬المركزي «‬إمباور»‬ ‬مع ‬مارك ‬رادكا‬، ‬رئيس ‬فرع ‬برنامج ‬الأمم ‬المتحدة ‬للبيئة ‬حيث ‬أجرى ‬الطرفان ‬مباحثات ‬هدفت إلى ‬تطوير ‬آلية ‬مشتركة ‬لتعزيز ‬انتشار ‬تقنية ‬تبريد ‬المناطق ‬في ‬المدن ‬النامية ‬في ‬العالم ‬والتي ‬أثبتت ‬أنها ‬الحل ‬الأمثل ‬للتبريد ‬الذي ‬يكافح ‬ظاهرة ‬التغير ‬المناخي ‬وفقاً ‬لسعادة ‬بن ‬شعفار. ‬وناقش ‬بن ‬شعفار ‬و‬رادكا، ‬دراسة ‬جدوى ‬تنفيذ ‬تقنية ‬تبريد ‬المناطق ‬في ‬كل ‬من ‬الهند، ‬والمغرب ‬والصين ‬وصربيا ‬وتشيلي، ‬كما ‬ناقشا ‬سبل ‬تعزيز ‬التعاون ‬المثمر ‬بين «‬إمباور» ‬والبرنامج ‬على ‬خلفية ‬تعاون ‬الشركة ‬كشريك ‬أساسي ‬في ‬نشر ‬وتطبيق ‬تكنولوجيا ‬تبريد ‬المناطق ‬في ‬العديد ‬من ‬دول ‬العالم، ‬وسبل ‬دعم ‬المبادرات ‬البيئية ‬في ‬مختلف ‬المدن.

وكان بن شعفار متحدثاً رسمياً خلال اجتماع الشركاء السنوي الثاني حول مبادرة «تطوير تبريد المناطق في المدن الحديثة» التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أمس الأول في مقر الأمم المتحدة ضمن فعاليات الأسبوع العالمي للطاقة المستدامة الذي ينظمه برنامج الأمم المتحدة للبيئة، والذي تنتهي فعالياته غداً في مدينة «بروكسيل» البلجيكية. وقام أحمد بن شعفار بإلقاء كلمة خلال أولى جلسات الاجتماع التي استمرت لساعتين وركَز على نقل تجربة وخبرات وأفضل ممارسات دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تبريد المناطق، وهو ما استقبله الحضور من مختلف دول العالم بحفاوة كبيرة نظراً لاستعراض سعادته حجم معدلات النمو والتطور المتسارعة في تكنولوجيا تبريد المناطق لشركة «إمباور» والنتائج المذهلة التي حققتها خلال فترة وجيزة ودورها المحوري في الحفاظ على البيئة وتقليل استهلاك الطاقة، كما سلّط سعادته الضوء على آليات التشغيل وسبل تطويرها في دولة الإمارات، وكذلك إمكانية تطبيقها في بقية دول العالم وبخاصة الدول النامية. وقال: «نعمل مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة كشريك استراتيجي يسعى إلى تعزيز وتطوير تكنولوجيا تبريد المناطق في العام بهدف الحفاظ على البيئة وتقليل استهلاك الطاقة وتقديم الدعم التقني والفني للعديد من مدن العالم ولا سيما النامية بهدف نشر سبل الاستدامة من خلال تطبيق أحدث نظم تبريد المناطق وضمان اتباع أعلى معايير هذه الصناعة من حيث الكفاءة التشغيلية والالتزام بالمعايير البيئية والاستدامة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا