• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مربو«المحار» بالقرم يخططون لغزو الأسواق الروسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مارس 2015

سيميز (أ ف ب)

يسحب سيرجي كوليك قفصا من الماء قبالة سواحل البحر الأسود في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إلى أراضيها، ناظرا إليه بإعجاب: إذ إنه مليء بالمحار، وفيه تتركز آمال هذا المزارع الحالم بغزو الأسواق الروسية المحرومة من المحار المستورد من الغرب بسبب العقوبات على موسكو.

فبعد خطوة الكرملين الانتقامية بحظر استيراد الأغذية من الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك المحار، إلى الأسواق الروسية، حقق كوليك فجأة مكاسب كبيرة. وقال كوليك «يحجز الناس دورهم للتذوق قبل أسبوع من الموعد المحدد، هناك طابور للانتظار».

وقال الطاهي المسؤول عن تحضير الأطباق في المطعم التابع لفندق فيلا ايلينا الراقي في يالطا بوجدان بارينوف لوكالة فرانس برس أن المحار «صنف إلزامي على قائمة الطعام». وأشار إلى أن محار القرم المقدم على طبق مرصوف بحصى البحر يكلف 550 روبل (8,90 دولار) للقطعة الواحدة، لكن الطلب لا يزال يفوق العرض بكثير.

وأجبر النقص في كميات المحار بعد الحظر الغربي المطاعم في موسكو على التفتيش عن مصادر جديدة للتموين. إلا أن بعض هذه المطاعم لم يجد موردين جددا، فقام أحدها مثلا بتغيير الطعام المقدم من المحار إلى أطباق البرجر.

وفي الوقت نفسه، زادت إيرادات كوليك بنسبة 50% مع الارتفاع الكبير في الأسعار، إلا أن تجارته الصغيرة التي يوظف فيها بضعة أشخاص فقط لم تصل إلى مرحلة جني الأرباح.

وبكامل طاقتها، يمكن لمزرعة كوليك أن تنتج 500 ألف سمكة محار في السنة و50 طنا من بلح البحر. وقال كوليك «إذا نجحنا في تربية هذا العدد، فهذا يعني تحقيق أرباح بمليون يورو».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا