• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المعنويات العالية سلاح مويز في قمة اليوم

الجارديان: الهشاشة الدفاعية تؤرق قطبي «مانشستر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

محمد حامد (دبي) - استبقت صحيفة «الجارديان» البريطانية ديربي مانشستر المرتقب الليلة في الأولد ترافورد، وأكد التقرير أن كلا منهما يعاني مشاكل دفاعية واضحة، سواء في قلب الدفاع أو على جانبي الملعب، ومن ثم سوف يصبح الرهان على براعة العناصر الهجومية في استغلال الهشاشة الدفاعية.

وتابع التقرير: «مان يونايتد خاض مباراته الأخيرة أمام وست هام التي شهدت فوزه بثنائية بدون 4 من عناصره الدفاعية المؤثرة، مما جعل دافيد مويز يدفع بلاعب الوسط مايكل كاريك في مركز قلب الدفاع، مع عودة مروان فيلايني للمساعدة الدفاعية والحد من خطورة آندي كارول، وظهر فيل جونز بصورة جيدة وهي المباراة الثانية التي يظهر خلالها بهذا الأداء الجيد، فقد تفوق على نفسه أمام أولمبياكوس ثم في مواجهة وست هام، مما يعني أن قوة الدفاع تظل أحد أسرار تفوق أي فريق، ويتعين على جونز الحد من خطورة ألفارو نيجريدو وغيره من العناصر الهجومية في سيتي في مباراة اليوم، لكي يثبت أحقيته في خلافة نيمانيا فيديتش، الذي يرحل عن الفريق نهاية الموسم، ولكن مهمة دفاع اليونايتد سوف تكون صعبة في جميع الأحوال».

وأضاف التقرير: «من سوء حظ سيتي الذي يعاني هو الآخر من مشاكل في قلب الدفاع أن روني عاد إلى تألقه في الوقت المناسب، كما أن غياب روبن فان بيرسي منح اليونايتد ميزة إضافية ولم يكن بالأمر السيئ للفريق، فقد تألق روني كمهاجم صريح، كما حصل خوان ماتا على فرصة رائعة للتحرك بحرية أكبر في الجانب الهجومي، وكذلك عاد شينجي كاجاوا، وحصل الثلاثي الهجومي روني وماتا وكاجاوا على إشادة خاصة من مويز، مما يجعلهم في حالة تأهب قصوى لمساعدة الفريق في ديربي مانشستر، ومفتاح التفوق في هذه المباراة لليونايتد سوف يكون في يد ماتا، الذي يمكنه بمهاراته اللافتة أن يتحرك في الثغرة الموجودة خلف ثنائي الوسط الدفاعي في سيتي وهما يايا توريه وفرناندينيو».

وعن قلب دفاع سيتي قالت الصحيفة البريطانية: «مارتن ديمكليس وفينست كومباني حصلا على أكثر من بطاقة حمراء، وتم طردهما في مباريات سيتي الأخيرة، وهما ليسا في أفضل حالة، ويرتكبان العديد من الأخطاء الدفاعية، ويتعين على كومباني أن يكون في أفضل حالاته للحد من خطورة روني، وسوف تكون المشكلة أكبر في حال استعان مويز بلاعبه السريع داني ويلبيك أو المهاجم المكسيكي خافير هيرنانديز».

على الجانب الآخر، لم يتجاهل التحليل الفني نقاط قوة مان سيتي، التي تتمثل في عناصر الوسط الهجومي في المقام الأول، وهم سمير نصري، ودافيد سيلفا، وجيمس ميلنر، وما يميز هؤلاء النجوم هو قدرتهم على اختراق الجبهتين اليمنى واليسرى لأي فريق وإرسال الكرات العرضية العالية التي تشكل خطورة بالغة على دفاعات الأندية المنافسة، وما يثير الذعر في صفوف يونايتد أن هناك مشكلات كبيرة في مركزي المدافع الأيمن والأيسر، مما يمهد الطريق لعناصر سيتي للانطلاق في الجبهتين بحرية أكبر.

ويراهن الجهاز الفني لمان سيتي على استمرار تألق النجم الإيفواي يايا توريه في الجانب الهجومي، فقد أحرز أول هاتريك في مسيرته الكروية في مباراة سيتي الأخيرة أمام فولهام، ووصل رصيده التهديفي إلى 20 هدفاً الموسم الحالي في مختلف المسابقات، وهو ثالث هدافي البريميرليج برصيد 16 هدفاً على الرغم من أنه ليس مهاجماً. وقال تقرير الجاريان عن النجم الإيفواري: «توريه يمثل قوة هائلة في صفوف سيتي، وحينما ينطلق من الخلف إلى الأمام لا يمكن لأحد الوقوف في وجهه، قد تكون هناك ثغرة دفاعية خلف توريه، لكنه يشكل قوة هجومية كبيرة في صفوف سيتي».

ولم يتردد مانويل بيليجريني في الاعتراف بأن الفوز بمباراة الديربي في أي دوري في العالم يمهد الطريق للمدرب لدخول قلوب الجماهير، خاصة أن مباريات الديربي قد تفوق أهميتها لبعض الجماهير الفوز بالبطولات في بعض الأحيان، وفي تصريحات نقلتها صحيفة «الميرور» عن بيليجريني، قال: «أعلم أنه من المهم جداً لأي مدرب في البريميرليج أن يفوز بمباراة الديربي لكي يختصر الكثير من الوقت، ويدخل قلوب جماهير فريقه مباشرة». وتابع المدرب التشيلسي الذي قاد سيتي للفوز بالديربي في النصف الأول من الموسم برباعية تاريخية بملعب الاتحاد: «جماهير سيتي لا تختلف كثيراً عن غيرها، إنهم يتطلعون بشغف بالغ للفوز بمباراة الديربي، إنها مناسبة خاصة جداً بالنسبة لهم، ومن ناحيتي لن أدخر جهداً أنا واللاعبون لكي نحقق الفوز».

من ناحيته، أكد دافيد مويز المدير الفني لمان يونايتد أن فوز فريقه على أولمبياكوس والتأهل إلى دور الـ 8 لدوري الأبطال، ثم الفوز المقنع على فولهام في بطولة الدوري بثنائية، من شأنه تعزيز المعنويات قبل مواجهة الجار الخطير مان سيتي. وتابع مويز: «سوف نخوض مباراة الديربي أمام مان سيتي بمعنويات عالية عطفاً على ما حققناه في المباراتين الأخيرتين، نحن جاهزون لتحقيق نتيجة إيجابية في هذه المباراة المهمة والجماهيرية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا