• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

45 عاماً من العمل الوطني

خليفة.. قيادة تاريخية لوطن السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

وام

ظلت رفاهية المواطن، وسعادته ورخاؤه، كلمة السر في مرحلة التمكين التي بدأها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

منذ أن تولى سموه مقاليد الحكم، عرفت دولة الإمارات العربية المتحدة طريقها نحو نهضة تنموية مواكبة للألفية الجديدة، ما بين استراتيجيات محددة الغايات والأهداف والمقاصد، ومنهجية علمية وخطط مؤسسية، وعطاء سخي في العمل الوطني. شغله الشاغل من خلال توفير أرقى الخدمات خاصة في قطاعات التعليم والصحة والإسكان والرعاية الاجتماعية، وغيرها من المتطلبات الضرورية التي تؤمن له الحياة الكريمة والمستقبل الآمن لأبنائه وأحفاده.

يعد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من القيادات التاريخية المشهود لها بالعطاء والبذل على مدى 45 عاماً من العمل الوطني في خدمة الوطن والمواطن منذ أن شارك وهو في صباه إلى جانب والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في مرحلة التأسيس لبناء نهضة الوطن ومواكبة مسيرة التقدم في العالم. وأنجز سموه بهمة وكفاءة ودرجة عالية من المسؤولية الوطنية المهام الصعبة كافة التي أوكلت إليه في مختلف المناصب الرئيسية التي شغلها خلال مراحل بناء نهضة إمارة أبوظبي، ومن ثم دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ترك بصمات واضحة للمنجزات التي تحققت التي أصبحت تمثل اليوم شواهد ومعالم بارزة لتقدم الإمارات وازدهارها.

كما امتلك صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تجربة تاريخية ثرية وخبرة واسعة اكتسبها من معايشته وملازمته عن قرب لوالده مؤسس الدولة خلال مختلف مراحل العمل الوطني، فتشرب بما يتمتع به القائد من حنكة وحكمة في مباشرة مسؤوليات الحكم.

وأكد سموه، في حديث صحفي في عام 1990، ذلك بالقول: “كان والدي المعلم الذي أتتلمذ على يديه كل يوم وأترسم خطاه وأسير على دربه وأستلهم منه الرشد والقيم الأصيلة والتذرع بالصبر والحلم والتأني في كل الأمور”.

وفي خطابه في اليوم الوطني الرابع والثلاثين في الأول من ديسمبر 2005، أعلن سموه في هذا السياق، برنامج “التمكين” السياسي والاقتصادي والاجتماعي والعلمي والثقافي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا