• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«كتيبة الشباب» أعادت الفريق إلى سكة الانتصارات باصطياد «الصقور»

فرحة بني ياس السابعة تدخل «الشامخة» بعد غياب 60 يوماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

مصطفى الديب (أبوظبي) - استعاد فريق بني ياس نغمة الفوز بعد غياب 60 يوماً، التي غابت عنه منذ أربع مباريات، وذلك عندما حقق فوزاً معنوياً على الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد مساء أمس الأول على ملعب الشامخة ضمن الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهو الفوز السابع للسماوي في مباريات الدوري هذا الموسم، وعادل عدد المباريات التي خسرها منذ بداية الموسم أيضاً.

وكان السماوي قد حقق آخر فوز على دبي برباعية قبل ستين يوماً وتحديداً يوم الثالث والعشرين من يناير الماضي على ملعبه وبين جماهيره.

وضرب الجهاز الفني لبني ياس بقيادة العراقي عدنان حمد أكثر من عصفور بحجر واحد، من خلال حصد نقاط مباراة فريق الإمارات، حيث اكتسب الفريق مجموعة من الشباب الذين ظهروا في المواجهة أمثال سالم سعيد وجاسم جوهر ونواف الشرقي، فضلاً عن إرساء حالة من الانضباط داخل الفريق بعد التمسك بقرار استبعاد الثنائي الأرجنتيني لويس فارينا وسبستيان بالعقوبة الانضباطية، عما بدر منهما من مناوشة مع زملائهم خلال أحد تدريبات الفريق الأسبوع الماضي، وفنية بسبب هبوط مستواهم، إضافة إلى عودة الثقة المفقودة للاعبي الفريق في أنفسهم بعد غيابها في الفترة الماضية بسبب الخسائر المتتالية والأداء المهزوز الذي لازم السماوي.

وعن المباراة نفسها لعبت الروح القتالية التي خاض بها شباب السماوي اللقاء دوراً كبيراً في حسم النتيجة لصالحهم، وعلى الرغم من أن الأداء في الشوط الأول لم يأت بالصورة المطلوبة من جانب بني ياس إلا أن الحال تعدلت في الحصة الثانية وظهر الشباب بمستوى جيد، وفي المقابل لم يستغل لاعبو الإمارات حالة الارتباك التي سيطرت على صفوف بني ياس بسبب نقص الخبرة، وأضاع الصقور فرصة الفوز في الحصة الأولى، وفي الشوط الثاني تبدلت الحال وهبط أداء فريق الإمارات بشكل لافت وكانت السيطرة من نصيب أصحاب الأرض، بسبب الأداء القتالي والانتشار الجيد في أرجاء المستطيل الأخضر.

من جانبه، أعرب العراقي عدنان حمد مدرب السماوي عن ارتياحه لأداء فريقه في الشوط الثاني، واعترف بأن الأداء كان مهزوزا في الـ 45 دقيقة الأولى، وأشار إلى أن المكاسب التي خرج بها السماوي كثيرة من هذه المباراة على رأسها الشباب المتميز الذي أكد أن مستقبل الفريق بخير، إضافة إلى تعزيز الانضباط بين اللاعبين وشعورهم بالعدالة بعد قرار استبعاد الأجانب.

وأكد عدنان حمد أن قرار استبعاد كل من لويس فارينا وسبستيان كان انضباطياً بالدرجة الأولى، بسبب ما بدر منهما خلال أحد التدريبات، ‫وقال عدنان حمد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة: «من وجهة نظري أرى أن المسؤولية التي تقع على اللاعبين الأجانب كبيرة ومضاعفة مقارنة بنظرائهم المواطنين، لأنهم لاعبون محترفون والمفترض فيهم أن يكونوا قدوة ومثل يحتذى لباقي زملائهم، كما يقع عليهم العبء الأكبر في قيادة الفريق وتحقيق طموحات جماهيره، وما يهمني كمدير فني هو أن يكون الفريق وحدة متماسكة شعارها الالتزام والانضباط داخل وخارج الملعب، وأعتقد أن حرمانهم من اللعب في مباراة الإمارات درس قاس ليس لهم فحسب بل لجميع لاعبي الفريق، وعلى كل لاعب أن يضع نصب عينيه أن الالتزام والانضباط مقدم على المستوى الفني والعطاء داخل الملعب، وواجبنا إرساء المبادئ داخل الفريق وأهمها العدل بين الجميع لأن اللاعب مهما كان صغيراً أو كبيراً لو شعر بعدم الإحساس بالعدالة لن يعطيك شيئاً، وإرساء هذه المبادئ هو من يصل باللاعب إلى النتائج والطموحات التي نسعى لها ومن دونها سيضيع كل شيء، وقمنا باحتواء المشكلة التي حدثت خلال التدريب وتصالح الجميع.‬ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا