• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

التجار استغلوا «المضافة»

البحر: لا أسباب موضوعية لزيادات الأسعار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

أكد إبراهيم البحر الخبير الاقتصادي، في قطاع أسواق الجملة والتجزئة، أنه لا توجد أية أسباب موضوعية محلية أو خارجية لزيادة أسعار السلع، كما أن تراجع قيمة الدولار والدرهم أمام العملات الأخرى لا علاقة له بقيام التجار والموردين برفع أسعار السلع، مشيراً إلى أن العوامل الرئيسة لزيادة الأسعار تشمل الأعاصير والموجات المناخية التي تؤدي إلى تلف المحاصيل الزراعية أو ضعف إنتاجيتها، وكذلك حدوث كوارث في مصادر السلع، وهو ما لم يحدث مؤخراً.

وقال البحر، «أظهرت عمليات متابعة الأسواق خلال الربع الأخير من العام الماضي قيام بعض التجار والموردين بزيادة أسعار أصناف من السلع الغذائية والاستهلاكية بنسبة بلغت في بعضها 40% دون مبرر فعلي»، مشيراً إلى أن تعاقدات الشركات سنوية، وأن الزيادات التي تحدث من جانب الموردين تكون مع تجديد هذه العقود.

وتابع البحر: «بدأت وزارة الاقتصاد والدوائر المحلية منذ سنوات عمليات رقابة شديدة على الأسواق ما انعكس في استقرار السوق وعدم وجود سعرية عالية في أسعار السلع»، ولكن ما يحدث حالياً يكشف تراجع في آليات ودور الرقابة، لافتاً إلى صعوبة الرقابة من جانب الجهات المختصة نتيجة لتواجد الآف الأصناف من السلع وأن «السوبر ماركت» الصغير يتواجد به ما لا يقل عن 4 آلاف صنف من السلع، فيما يبلغ هذا العدد في «الهايبر ماركت» والمراكز التجارية الكبرى ما يتراوح بين 20 إلى 30 ألف صنف لمختلف السلع.

وطالب بتفعيل مراكز اتصال حماية المستهلك وتسريع وتيرة العمل مع الشكاوى الواردة إلى هذه المراكز بالتزامن مع قيام المستهلك بدوره في الرقابة على الأسواق، والإبلاغ عن أية تجاوزات.

وأشار البحر إلى أن منافذ بيع استغلت بدء تطبيق الضريبة، وقامت بزيادة أسعار سلع رئيسة تحت شعار الضريبة، وهو ما ليس حقيقياً فالضريبة محددة وتسهم في زيادة مبيعات المنفذ، ما يؤدى إلى توافر فرص أفضل عند التعاقد مع الموردين للحصول على أسعار تنافسية للسلع نتيجة ارتفاع مبيعات المنفذ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا