• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

"التربية" تطلق العام القادم برنامج "العلوم المتقدمة" للطلبة النخبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يونيو 2016

دبي (و ا م)

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن برنامج تعليمي وتدريبي فريد تطلقه العام الدراسي المقبل في مجال "العلوم المتقدمة" يستهدف الطلبة النخبة تسعى من خلاله إلى إحداث نقلة نوعية طموحة في مؤسسات الدولة لاسيما الصناعية عبر إعداد جيل من الطلبة المتميزين أكاديميا في المدارس الحكومية ليكونوا نواة لعلماء ومفكرين وباحثين يتولون قيادة دفة القطاعات الحيوية والعلمية والصناعية التي تتصدر اهتمامات الدولة التنموية المستقبلية.

ويستهدف البرنامج في مرحلته الأولى 1300 طالب وطالبة من الإماراتيين بدءا من الصف السابع ويستمرون في الانتساب إليه تصاعديا حتى الصف الثاني عشر في 13 مدرسة من مختلف المناطق التعليمية.

ويتيح البرنامج تأهيلهم للالتحاق ببعثات تدريب متخصصة في المجالات الطبية والهندسية المتقدمة فيما سيتم اختيار الطلبة النخبة وفق معايير وشروط محددة في مقدمتها أن يكون معدل تخرج الطالب في الصف السادس الابتدائي 95 بالمائة وأن يجتاز امتحان العلوم المتقدمة بنسبة لا تقل عن 85 بالمائة.

وتأتي هذه المبادرة ضمن برنامج الخطة التعليمية التطويرية المعتمدة لوزارة التربية والتعليم 2015-2021 وبما يتماشى مع نهج الدولة والأجندة الوطنية المستهدفة وبما يواكب طموحات وتطلعات القيادة الرشيدة في إعداد جيل من العلماء والنابغين والمفكرين الإماراتيين ليسهموا في تحقيق النهضة التنموية المنشودة عبر الإدارة والعمل بمجالات حيوية في العلوم والطب والهندسة والابتكار.

وقال معالي حسين بن ابراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم إن توجهات الوزارة تتماشى مع تطلعات وخطط ومستهدفات الدولة ناهيك عن ضرورة اكساب الطلبة مهارات القرن الـ 21 وهو الأمر الذي وضعته الوزارة في مقدمة أولوياتها وبما يخدم توجهات الدولة في تحقيق قفزات استثنائية ضمن قطاعات حيوية منها الطاقة المتجددة والفضاء والابتكار والطاقة النووية، مشيرا إلى أن هذا الحرص المتنامي في تطوير مهارات الطلبة وقدراتهم العلمية ضرورة حتمية وخطوة بالغة الأهمية تتطلبها مقتضيات التحول الذي ننشده نحو مجتمع الاقتصاد المعرفي المستدام.

وأضاف معاليه أن الدولة مقبلة على مراحل مهمة وخطوات كبيرة ومنهجية جديدة في تعاطيها مع متطلبات التنمية آخذة في الاعتبار بناء مجتمع معرفي متطور عبر توظيف الإمكانات المتاحة لتأسيس نظام تعليمي يدخل الدولة في نطاق التنافسية العالمية ويلبي التوقعات ويكون الرافد الحقيقي لمختلف القطاعات والمجالات التي ترتكز إلى التعليم في انطلاقها نحو التحديث والتطوير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض