• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يلقي بظلاله على الشاشة في ظل غضب المنظمات النسائية

تعدد الزوجات.. «فرقعة درامية» أم ظاهرة اجتماعية تبحث عن حلول؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

لم يكن أحد يتخيل أن تسيطر ظاهرة تعدد الزوجات على عدد كبير من المسلسلات، فبعد النجاح الذي حققه الفنان نور الشريف في مسلسل «الحاج متولي» والذي ناقش فيه قضية تعدد الزوجات وأحدث وقتها هذا العمل ضجة كبيرة، أخذت الظاهرة في التنامي درامياً، وظهر أيضا في العام الماضي مسلسل «الزوجة الرابعة» للفنان مصطفى شعبان، وتناول ذات الفكرة.. والسؤال هل أثرت بشكل سلبي على الواقع؟

سعاد محفوظ (القاهرة) - بعض المنظمات النسائية في مصر طالبت بمقاطعة الدراما التي يتبنى مؤلفوها مبدأ تعدد الزوجات في المعالجة الدرامية، وإظهار التعدد في صورة محببة لترغيب الرجال في الزواج بأكثر من امرأة.. إن صناع الدراما التلفزيونية يصرون على تقديم تعدد الزوجات دون مبرر، وهو ما يؤثر بالسلب على فكر الأزواج، ويؤدي إلى خلل في الأسرة، ويبشر بكارثة سيكون ضحيتها الأطفال. وكانت المنظمات النسائية قد نظمت حملة ضد قانون الأحوال الشخصية، وطالبت الحكومة بتقييد حق الرجل في التعدد، وأن يكون مرهونا بإذن القاضي، بحيث يكون على من يرغب في التعدد التوجه للمحكمة ليطلب منها ذلك للتأكد من قدرته المالية والصحية، ولا تأذن المحكمة له إلا بعد أن تقتنع بأسباب رغبتـه في الزواج بالثانية.

إنكار حقوق المرأة

وترى د. ليلى عبد المجيد أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أن انتشار تعدد الزوجات في الدراما التلفزيونية تكمن خطورته في أن من يقدمه نجوم كبار لهم معجبون من كافة طبقات المجتمع ويتأثرون بهم، وبالأفكار التي يطرحونها، كما أن الدراما تلعب دوراً كبيراً في ثقافة المجتمع. وأضافت: «أن تعدد الزوجات ظاهرة غير موجودة في المجتمع، ويندر وجودها إلا في الأحياء الشعبية، ويكون الغرض منها إنجاب عدد كبير من الأبناء بغرض الاستفادة من عملهم، ولذلك فهو نموذج مرفوض تقديمه في الدراما التلفزيونية.

أما د. هبة جمال الدين أستاذ الرأي العام بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية، فقالت: قمت بعمل دراسة عن المسلسلات الرمضانية العام قبل الماضي وفوجئت بكم كبير من المسلسلات يدعم فكر إنكار حقوق المرأة، ويؤكد العنف ضدها ويركز على ضرورة أن يأخذ الرجل كل حقوقه دون الاعتراف بوجود امرأة كافحت معه.

من جانبها، قالت د. إيمان شريف أستاذ علم النفس الجنائي، إن الدراما أصبحت تمثل آلة حقيقية لتوجيه الرأي العام، نظراً لقدرة هذه المسلسلات على جذب المشاهد من خلال شخصية البطل أو الإنتاج الباهر للمسلسل، وانتشار ظاهرة تعدد الزوجات والزواج العرفي ومشاهد الجنس والإثارة وشرب الكحول والدخان والقتل دون اكتراث في المسلسلات مؤشر خطير، وكأنها مؤامرة لدعم هذه الأفكار من خلال الفكر التجاري دون الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا