• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

علاقتها الوثيقة بعالم الأعمال لم يمنع تراجع إعلاناتها

مجلات اقتصادية تبحث عن نمط جديد للإنتاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد)- تُعتبر المجلات الاقتصادية الأكثر التصاقا بعالم الأعمال والمال والشركات، إلا أن موقعها المتميّز هذا لا يعفي إيراداتها المالية من التراجع، الحاد أحيانا، وإن كان بنسب مختلفة عن باقي الصحف والمجلات الورقية، التي تواجه تحولات وصعوبات جمّة في العصر الرقمي. مع ذلك، يرى معنيون أن المجلات الاقتصادية تتمتع بموقع أفضل لمواجهة التحولات التي تمّر بها الصحافة.

أفضلية التعايش

يراهن مختصون على أن هذه المجلات تتمتع بإمكانات أفضل للتعايش مع التحديات الرقمية إن استطاعت توفير بعض الشروط، وأعادت هيكلة نمط عملها، مثلما فعلت مؤخراً ولا تزال العديد من المجلات الاقتصادية الفرنسية الرئيسة، مثل «تشالينج، مانجمانت، كابيتال، واكسبانسيون».

ويعتقد هؤلاء أن الإمكانات المذكورة تشمل جوانب تتعدى الصحافة، حيث يقول محللّون: إن هذه المجلات هي في موقع مناسب يؤهلها لمواكبة التحولات الجارية في النماذج والأنماط الاقتصادية للمؤسسات والشركات عامة، وهي تشعر أكثر من غيرها بتحد يدفعها لإظهار قدرتها على أن تكون مربحة وذات جدوى.

ووفق آخر إحصاءات، نشرها معهد الأبحاث والدراسات الإعلانية في فرنسا، شهدت صحافة المجلات في 2013 في فرنسا تراجعا بلغ 9.6% بالنسبة للعام 2012 (حيث كانت انخفضت 5,5%). ورغم أن فئة المجلات جاءت الأولى بين فئات الصحافة المكتوبة من حيث العوائد الإعلانية، مع مليار و30 مليون يورو، إلا أن مؤشرات عديدة تقول إنها ستعرف من الآن وصاعدا انخفاضا في إيرادات الإعلانات يشبه الانخفاض، الذي منيت به الصحافة اليومية الوطنية اليومية للعام 2013.

وفي تصريحات نقلتها الصحافة الفرنسية، قال فينسنت بيوفيس، مدير التحرير في أسبوعية «شالينج» الاقتصادية التابعة لمجموعة “لو نوفل أوبسرفاتور” الصحفية: «في مواجهة تآكل مواردنا الإعلانية، نحن مضطرون للبحث عن موارد أخرى»، معلناً إطلاق تطبيق مدفوع على الأجهزة الذكية ولوحات الكمبيوتر الكفية، هدفه الأول هو تعويض الانخفاض المحقق، والبالغ نحو 10 و15% للموارد الإعلانية عن العام السابق، وهو هدف يجب أن يتحقق سريعاً”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا