• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سلامتك

كيف تنام؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

النوم كظاهرة حيوية ليس فقداناً للوعي أو الغيبوبة، وإنما حالة خاصة يمر بها الإنسان، فعندما يكون الإنسان مستيقظاً، فإن المخ يكون لديه نشاط كهربائي معين. فالنائم يمر خلال نومه بمراحل عدة. المرحلتان الأولى والثانية، ويكون النوم خلالهما خفيفاً مع بداية النوم، بعد ذلك تبدأ المرحلة الثالثة والرابعة، أو ما يعرف بـ«النوم العميق»، وهاتان المرحلتان مهمتان لاستعادة الجسم نشاطه.

المهم، أن الباحثين حاولوا إيجاد علاقة بين طريقة وهيئة النوم، وطبيعة الشخص وسماته السلوكية، على اعتبار أن النائم يفقد وعيه وإرادته وشعوره خلال النوم، ومن ثم يمكن تفسير شخصيته.

الشكل الأول، يسمى بـ «الوضع الجنيني»، حيث تقترب الركبتان من الرأس ويكون الجسد منحنياً، والذراعان منثنيتين حول الوسادة أو البطن، والرأس يكون اتجاهه لأسفل. وصاحب هذا النوع انطوائي، يتجنب العلاقات الاجتماعية، وهو غالباً اتكالي يحتاج للحماية.. والطريقة الثانية تسمى بـ«الوضع الانبطاحي»، حيث يكون النوم على البطن، وصاحب هذه الطريقة محب للسيطرة، ويتمتع بعلاقات اجتماعية مع الآخرين، ويكره المفاجآت، وهو غالباً شخص يحب النظام والدقة.. الطريقة الثالثة، وتسمى الوضع «نصف الجنيني»، حيث يكون النوم على أحد الجانبين، وتكون الساقان واليدان متطابقتين. وصاحب هذا الوضع يحب التوافق والمصالحة مع الحياة، ويستطيع التكيف مع الظروف المحيطة بسهولة.. أما الطريقة الرابعة، هي «وضع السباحة» حيث ينام الإنسان على ظهره، ويداه تحت رأسه ويضع ساقاً على ساق، وصاحب هذه الطريقة مهموم بالحياة، ويميل إلى التعقل، وعدم التسرع، واستخدام العقل والمنطق.. من جانب آخر، هناك وضع «أبو الهول»، حيث يمتد فيها جسم الشخص، ووجهه للأسفل، وتكون ركبتاه قريبتين من رأسه، فيكون الجسم كالقوس أو القنطرة. وهذا الوضع معروف بين الأطفال، وصاحبه عادة يعاني قلة النوم، كما أنه يعبر عن الرفض للاستسلام، أما الطريقة السادسة، فتسمى بـ «الوضع الملكي»، حيث ينام الشخص ممدداً على ظهره، يمد رجليه إلى أقصى مدى، وتكون يداه بجانبيه ملاصقتين للجسم أو بعيدتين. وصاحب هذا الوضع متعال نسبياً، ويحب أن يعترف الآخرون بعظمته، وذو شخصية قوية.

والطريقة السابعة تسمى بـ «الوضع شبه الجنيني»، فيكون النوم جانبياً مع مد إحدى الساقين السفلى أو العليا، وتكون الأخرى منثنية، سواء السفلى أو العليا والذراع تحت الرأس. صاحب هذا الوضع يتكيف مع متطلبات الحياة، يشعر بالاطمئنان والرضا والقناعة، ولا يخشى الآخرين.. والطريقة الثامنة تسمى وضع «السندوتش»، حيث توضع إحدى الساقين فوق الأخرى فتكونان في وضع الالتصاق، وتكون اليدان على الجنبين، وصاحب هذا الوضع يحب الامتثال والطاعة في حياته الشخصية.. والأخيرة، وضع «المومياء»، حيث يضع الشخص الأغطية فوق رأسه مقيداً نفسه بها، وهذا الشخص يكون منطوياً على نفسه يختبئ من العالم، ومن صفاته الجبن، ويخشى المواجهة مع الحياة.

حاول أن تعرف أي الطرق تنام أنت؟ وسلامتك.

المحرر | khourshied.harfoush@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا