• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تفاصيل القبض على امرأة حاولت السطو على محل صرافة بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

وام

شرعت امرأة متنكرة بهيئة شبحية بالسطو على محل صرافة في أبوظبي بعد أن هددت العاملين فيه بسلاح ناري لسلب أموالهم - تبين لاحقا أنه لعبة بلاستيكية إلا أنه يشبه إلى حد بعيد السلاح الحقيقي-  فضلا عن العثور بحوزتها على سكين قاطع كانت تنوي استخدامه للدفاع عن نفسها حال فشلت هذه الخديعة.

وأفادت شرطة أبوظبي بأن غرفة العمليات تلقت بلاغا الخميس الماضي وعلى الفور توجهت فرق الشرطة المختصة للموقع وتعاملت مع الموقف بسرعة وحذر وحرفية دون أن يتضرر أحد من العاملين في المحل الذين وجدتهم الشرطة في حالة اشتباك مع المشتبه بها وتمت السيطرة على الموقف واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لضبط المشتبه بها ومنعها تاليا من الفرار بعد أن تم تفتيشها من قبل عنصر الشرطة النسائي وتحريز ما بحوزتها من أدوات.

  وكشف العقيد الدكتور راشد بورشيد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي أن الاستدلالات الأولية أظهرت أن المشتبه بها والتي تم إلقاء القبض عليها في موقع الحادثة وتدعى "أ. ل. ر" 33 سنة فلبينية الجنسية ومخالفة لقانون الإقامة اقتحمت محل الصرافة وهي تضع ساترا قماشيا أسود على وجهها وغطاء أبيض اللون على رأسها وساترا قماشيا أسود  فوق مسدسها ليصعب على الناظر تمييزه والتعرف على حقيقته كما ترتدي في يديها قفازات سوداء للحيلولة دون أن يتعر ف أحد على وجهها وهويتها وبصماتها وكي لا ترصدها كاميرات المراقبة داخل محل الصرافة وهددت العاملين فيه بالقتل مالم ينصاعوا لطلبها بإعطائها النقود التي بحوزتهم.

واعترفت خلال الاستجواب أنها لجأت إلى هذا الأسلوب الإجرامي وعزمت على سرقة النقود من محل الصرافة حيث قامت بشراء عباية وغطاء أسود للوجه وغطاء أبيض للرأس من أحد المحال التجارية تلاها شراء مسدس بلاستيكي من إحدى البقالات  وتذرعت المشتبه بها أنها أقدمت على جريمتها تلك بدافع الحاجة إلى سداد مديونية مالية مترتبة عليها تبلغ 140 ألف درهم حسب زعمها.

وأشار بورشيد إلى أنه وبتفتيشها عثر بحوزتها على سكين كانت تخفيه في حقيبتها وحالت الشرطة دون تمكينها من استخدامه فور مداهمتها مستنكرا في الوقت نفسه استغلال المشتبه بها لهذا الزي لمحاولة تنفيذ جريمتها المشينة في بلد يعد هو الأكثر أمنا وأمانا بين مختلف بلدان العالم.  

     
 

تبقى الإمارات واحة للأمن والأمان

الشكر والتقدير لسيدي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومنتسبي وزارة الداخلية على جهودهم الجبارة في خدمة المجتمع وهذا مشهود لهم من كل المواطنين والمقيمين بالدولة ، أن كل من تسول له نفسه المساس بأمن البلد وممتلكاته ستكون أجهزة الشرطة له بالمرصاد وسينال العقاب الرادع الذي يستحقه وفقا للقوانين. حفظ الله الإمارات وقادتها وشعبها من كل مكروه وأدام الله عليها الخير والرخاء والإستقرار

محمد احمد عمر | 2015-03-16

إلا ما يتعلمش في بلده

تحياتي لكل العاملين بوزارة الداخلية وخاصة العاملين في الإدارة العامة للجنسية والإقامة ـ الأخ العزيز / سهيل الخييلي ـ بدر المناعي ـ جابرالمهيري ـ عبدالله الفلاحي ـ مع احترامي للألقاب .

الحاج حسين | 2015-03-15

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا